arrow down
اليونسكو.. القدس القديمة في خطر
المعارضة تستعيد مواقع شرق حلب والغارات مستمرة
تقرير دولي يتهم «ميانمار» بإبادة مسلمي "الروهينجيا"
ميليشيا الحوثي تقتحم عشرات المساجد باليمن وتعتقل خطباء ومصلين
ميليشيا إيرانية تمنع المدنيين من مغادرة حلب
«نداء علماء المسلمين للأمة قادة وشعوبا لنصرة أهل سوريا»
مسؤول أمريكي: فشلنا في حماية ثوار سوريا
اليمن.. مقتل عشرات الانقلابيين بينهم خبراء «إيرانيون» في حجة
مقتل السفير الروسي في أنقرة بعد حادث إطلاق نار
انطلاق قافلة مساعدات إنسانية جديدة من إسطنبول باتجاه حلب
( 10.000 ) آلاف رجل دين، مبلغ ومبلغة لمواجهة الصحوة الإسلامية في شمال الأحواز

حوار مع فضيلة د. نادر السنوسي..

ليبيا الجديدة ستحقق سيادة الله على الأرض

يحاول المجتمع الليبي في هذه الأيام النهوض من جديد بعد أن نجح في ثورته وأطاح بنظام دكتاتوري تغول عليه لمدة زادت عن الأربعين عاما، أفسد خلالها التعليم و السياسة والاقتصاد ولم يترك شيئا جيدا للتاريخ.. سوى ما استطاع الإنسان الليبي البسيط الاحتفاظ به من مدخراته الثقافية و الاجتماعية التي استلهمها من سماحة الإسلام وأصالة حضارته وشيمه القبلية الأصيلة، وبالرغم من بطء عملية التغير في طرابلس الغرب إلا أنها تجري بصورة جيدة أفضل من غيرها من بلدان الجوار، كون ليبيا تتمتع بخلاف غيرها بعدد من المزايا مثل الثروة النفطية التي تساعد في نهضة الاقتصاد من عثرته وكذلك الوحدة المذهبية للشعب الذي يعرف بتدينه، وكذلك القياد الوطنية الحكيمة التي نشأت مع الثورة وعانت من ويلات النظام السابق، وبساطه الناس الذين استطاعوا لملمة جراحاتهم استعدادا لمرحلة بناء الدولة ومؤسساتها التي غيبوا عن قيادتها لعقود.

وللتعريف بضيف الحوار فهو الدكتور نادر السنوسي العمراني عضو المجلس المحلي للعاصمة الليبية طرابلس، ومدير الأوقاف والشؤون الإسلامية فيها، والأمين العام لهيئة لعلماء ليبيا وهو من مواليد عام 1972م، حاصل على الليسانس في علوم الحديث النبوي من الجامعة الإسلامية بالمدنية المنورة عام 1998 بتقدير ممتاز، وماجستير في علوم الحديث النبوي من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة عام 2002 بتقدير ممتاز، والدكتوراه في الدراسات الإسلامية (علوم الحديث) من جامعة طرابلس بأشراف أ. د. الصادق الغرياني.

عمل العمراني في مجال التدريس في جامعة طرابلس، وعضواً في هيئة الرقابة الشرعية بمصرف شمال أفريقيا، وعضواً في هيئة الرقابة الشرعية بشركة التكافل للتأمين الإسلامي ومحاضر بالدراسات العليا قسم الدراسة الإسلامية بجامعة طرابلس، ثم عين في منصب مدير الأوقاف والشؤون الإسلامية في العاصمة طرابلس.

واستضاف موقع "البيان" الدكتور نادر السنوسي عضو المجلس المحلي ومدير الأوقاف الإسلامية في العاصمة طرابلس للحديث عن مستجدات المرحلة السياسية الراهنة و كذلك، الحراك الإسلامي الليبي و دور الحركة السلفية في الثورة، وكان الحوار التالي:

البيان : كيف تقيم الحالة الثورية في ليبيا؟

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة والسلام على رسول الله وعلى صحبه و آله وسلم.

لا شك أن رياح التغيير لم يكن أحد يتوقعها، حتى لما قامت ثورة تونس ثم ثورة مصر لم نكن متأكدين من حصولها في ليبيا، قامت الثورة عن غربنا وعن شرقنا وبدأنا نتساءل ماذا عسانا أن نفعل؟ وهل يمكن أن ننجح فيما نجح فيه إخواننا؟ تارة يحدونا الأمل، وتارة نشعر أن الأمر يكاد أن يكون ضربًا من الخيال. لكن بفضل الله عز وجل صارت الأمور على ما نحب.

ولو لم يكن لهذه الثورات من ثمرة إلا أن يعرف الحكام أن هذه الشعوب لن تسكت فيما بعد، وأنَّ الكلمة كلمتها في اختيار حكامها.

هذا هو أقل الأهداف، لكن بإذن الله في مثل ثورة ليبيا، نأمل أن نصل لأبعد من ذلك، نأمل أن نحقق السيادة لله، بأن تسود شريعته على البلاد والعباد. فنحن مقبلون على انتخابات المؤتمر الوطني العام الذي من شأنه تشكيل اللجنة التي ستصوغ الدستور، وآمال الليبيين بإذن الله عالية جداً في أن تصاغ بنود هذا الدستور ومواده وفق شريعة الله.

البيان: ماذا استفاد الشعب الليبي من الثورة ؟

أعظم ما استفاده الليبيون من هذه الثورة هو تحررهم من فكر القذافي، الذي اختزل الليبيين في شخصه. إذا خرجت إلى أي بلاد في العالم وسُئلت من أي بلد أنت؟، وقلت: أنا ليبي، الجواب معروف: " أوه القذافي". اختُزلت صورة ليبيا كاملة في القذافي، لا فكر إلا فكره، ولا راي إلا رأيه. فهو المفكر الأول والقائد الأممي والمعلم الأول، والمهندس الأول فهو باختصار " الصقر الوحيد".. الذي لا يغرد في سماء ليبيا إلا هو.

وبهذه الثورة المباركة أزاح شعبنا المسلم الأبي عن سمائه هذه الغمامة، وآن الأوان للعالم أن يرى ويشاهد الليبيين على حقيقتهم: شعب مسلم محافظ، ينتظر الساعة التي يحكم فيها بشرع الله، ونحن متأكدون بإذن الله من تحقيق هذه الأمنية.

البيان: الغرب حينما ساعد الليبيين في ثورتهم له طموحات، فهل ستقف الثورة الليبية في وجه طموحاته بعد أن سقط القذافي؟

لاشك أن الغرب بتدخله في ليبيا، يطمح إلى مصالح ولكن بعض مصالحه تقاطعت مع مصالحنا كشعب ليبي مسلم ومن هنا تعاونا على إزالة القذافي، ولا أزعم أننا غالبون في هذا الصراع. لا لشيء ولكن بإذن الله تعالى الليبيون متيقظون و منتبهون لطموحات الغرب ولن يحصل أي تقسيم، لما خرج بعض الإخوة في مدينة بنغازي منادين بالفدرالية وإعلان إقليم برقة، الجمعة التي تليها خرجت أعداد غفيرة في جميع مدن ليبيا تنادي ضد الفدرالية، و وأن الشعب لما خرج تغنى بليبيا موحدة ولن يسمح أبداً بقضية التقسيم، الإخوة واعون تماماً بخطورة المرحلة ويحاولون توعية الناس بطبيعة الحال، طبيعة المجتمع الليبي غير قابل لفكرة العلمانية و الليبرالية وهذا الفكر المستورد، ونأمل بتحقيق كل طموحاتنا في هذه الثورة إن شاء الله.

البيان: تحدث اشتباكات بين الحين و الآخر في مدن الجنوب الليبي ويسقط قتلى، بما تفسر ذلك؟

لاشك أن لهذا أكثر من سبب، ففي تلك المناطق قبائل محسوبة على النظام السابق وظلت مواليهَ للقذافي حتى لحظة القضاء عليه والقبض على ابنه سيف، وليس من مصلحة هذه القبائل أن تنجح الثورة وتستقر الأمور. وكذلك أزلام القذافي وابنه الساعدي في النيجر والمناطق القريبة، وكما هو معلوم فإن الجنوب الليبي صحراء واسعة فسيحة، وهناك من يحاول أن يذكي هذه الخلافات بين القبائل والأعراق الموجودة في هذه المناطق، لكن بإذن الله حكمة الشعب الليبي ستتغلب على هذا الأمر، ويسود الاستقرار.

البيان: سماء الحرية مفتوحة أمام الليبيين، ألا تخشون من صراع ثقافي، أو انفلات ثقافي إن صح التعبير؟

الشعب الليبي عاش أربعين عاماً، وهو مختزل في فكر القذافي، ولما زال القذافي تعددت الآراء وتعددت التوجهات، وكل صاحب فكرة يريد أن يروج لفكرته، والمجال أمامه مفتوح على مصراعيه، ولذلك يستشعر أهل العلم وأهل الخير والفضل صعوبة هذا الأمر، ونحن نحرص على تكتيف الجهود في توعية المسلمين، وبيان وجوب ضبط الحريات العامة بضوابط الشريعة و الأصول العامة التي يقررها أهل العلم، ونأمل أن تنضبط الأمور بإذن الله.

البيان: في كل بلدان الربيع العربي يتأجج صراع بين الإسلاميين والليبراليين، أين ليبيا من هذا الصراع؟

ليبيا كغيرها من البلدان، غير أن نسبة العلمانيين والليبراليين لا تمثل سوى 1 أو 2 بالمئة من الشعب الليبي، لكن الصراع قوي، لأن العلمانيين للأسف يملكون الإعلام والمال، ووراءهم دول تدعمهم، لكن لن تكون لهم فرصة في ليبيا بإذن الله تعالى.

البيان: كيف ترى  العلاقة بين الإخوان المسلمين و السلفيين في ليبيا؟

الذي اتفق عليه الإخوة من طلبة العلم والمشايخ أن يكون للسلفيين كيانهم الخاص، ويسير وفق الضوابط والأصول الذي يعتمدها أهل العلم، ولا مانع مطلقاً من التعاون مع الإخوان المسلمين أو أي مسمى آخر، مادام هذا التعاون يوصل إلى تحكيم شرع الله سبحانه، ويسمو بليبيا، ويحقق لأبنائها الرخاء والعيش الهنيء. فكل من أراد أن يتعاون معنا وفق هذه الضوابط والأسس فلا مانع من التعاون معه، بشرط أن تكون الكيانات مستقلة حتى يحصل التمايز وتظهر الخصائص.

البيان: يقال إن السلفيين حافظوا على تأخرهم لسنوات في العمل السياسي، هل الحال تغير الآن مع الربيع العربي؟

هذا واقع لا يمكن أن ننكره، نحن السلفيين تأخرنا في المشاركة السياسية ، إلى سنوات قريبة ونحن نشكك في شرعية هذه المشاركات السياسية، لكن أظن أنَّ هذا قد عفا عنه الزمن، وأصبح توجه الإخوة السلفيين خاصة المعتدلين منهم ينحو منحى المشاركة السياسية، لكن هذا لا يعني أن يكون ذلك بدون ضوابط، بل يجب أن ننضبط بضوابط الشريعة والأصول المقررة عند أهل العلم.

 البيان: كيف ترى المشهد السياسي في ليبيا المستقبل؟

المشهد السياسي في ليبيا مازال يتكون، وصراعنا الحالي صراع الدستور، عندنا مرحلة تأسيس المؤتمر الوطني العام، هذا المؤتمر هو الذي سيختار اللجنة التأسيسية للدستور، هي إذن مرحلة اختيار المؤتمر الوطني المكون من مئتي شخص من جميع أنحاء ليبيا، وفيما بعد هو الذي سيصوغ الدستور، وإذا استطعنا صياغة دستور يحقق طموحات الشعب الليبي من خلال تطبيق الشريعة الإسلامية ونجحنا في ذلك، سيكون المستقبل مشرقاً بإذن الله.

البيان: هل تعتقد أن الربيع العربي سيؤثر على القضايا المصيرية للأمة ؟

لاشك أنه إذا تغير الواقع السياسي في البلدان العربية والإسلامية فإن ذلك سيؤثر إيجاباً على قضايا الأمة، فقضية العالم الإسلامي الأولى هي قضية فلسطين والقضايا الأخرى مثل العراق وغيرها، لاشك أنه بنجاح الربيع العربي سيضفي بظلاله على القضايا الإسلامية الكبرى وأهمها قضية القدس.

حوار مع فضيلة

د. نادر العمراني السنوسي

عضو رابطة علماء المسلمين

الخميس 14 / رجب / 1437هـ

للاشتراك في قناة رابطة علماء المسلمين على التليجرام :

https://telegram.me/rabetaa

تويتر

جديد الموقع

حكم أرباح حسابات التوفير أجاب فضيلة د. محمد عبدالكريم الشيخ السؤال:شيخنا الجليل...تتمة109
ما هي العلمانية وما حكم الإسلام في أصحابها ؟ أجاب فضيلة د. عبدالآخر حماد...تتمة98
رسم الشخصيات الكرتونية في قصص الأطفال أجاب فضية د. سعيد عبدالعظيم السؤال:هل رسم...تتمة134
أخذ المال الحرام أجاب فضيلة أ.د. سلمان بن نصر الداية السؤال:رجل يعمل في مؤسسة عامة،...تتمة116
2018-11-15-18-25-43 أمور خافها النبي صلى الله عليه وسلم على امته خطبة لفضيلة د. صالح بن علي الوادعي ( عضو رابطة علماء المسلمين...
502
2018-11-08-14-03-29 مواقف من الثبات في زمن الأزمات خطبة لفضيلة د. عقيل بن محمد المقطري ( عضو رابطة علماء المسلمين ) الخطبة...
331
2018-10-25-17-33-30 يوم الجمعة: فضله وآدابه خطبة لفضيلة د. عبدالوهاب بن لطف الديلمي (عضو رابطة علماء المسلمين) الحمد لله أسبغ علينا...
299
2018-10-18-13-58-44 الحذر من فتنة القتل خطبة لفضيلة د. مراد بن أحمد القدسي ( عضو رابطة علماء المسلمين ) الخطبة الأولى. زاد القتل في...
314
user_93
الحسبة , الأمر بالمعروف , النهي عن المنكر
2468
user_43
حوار , مع , الشيخ , قاسم , العصيمي , حول , عاشوراء
5844
د. محمد إبراهيم شقرة
7207
بذلتُ لهم نصحي بمنعرج اللوى ... فلم يستبينوا النصحَ إلا ضحى الغدِ بقلم فضيلة مدثر أحمد الباهي ♦في تاريخنا مشاهد...تتمة58
شفاء الصدر من الغل والحقد والضجر والكدر والقسوة والوسوسة بقلم فضيلة د. عبدالوهاب بن محمد الحميقاني عن عمرو بن...تتمة93
ثوابت ومسلمات في ديننا الإسلامي جحدها ضلال وكفر بقلم فضيلة البروفيسور/ الأمين الحاج محمد الحمد لله الذي أكمل...تتمة90
الثورات : عقابيلها والتحديات التي تواجهها بقلم فضيلة د. محمد بن سليمان العبدة لم يكن الربيع العربي خطأً ، ولم...تتمة168
المؤمن بين مخافتين بقلم فضيلة د. عبدالرحمن بن عبدالخالق اليوسف يعيش المؤمن حياته بين مخافتين: حزن على ما مضى...تتمة127
معالم دعوية وتربوية من حياة الإمام البخاري بقلم فضيلة د. صفاء الضوي العدوي بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله...تتمة174
من معين السنّة .. أصدق الأسماء بقلم فضيلة د. محمد بن سليمان العبدة أخرج أبو داود والنسائي عن الرسول صلى الله عليه...تتمة158
 ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله بقلم فضيلة د. سعيد عبدالعظيم بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على...تتمة154
2018-11-18-19-25-31 موقف ابن كثير من الياسا بقلم فضيلة د. عادل بن حسن الحمد ( عضو رابطة علماء المسلمين ) حمَّل الله العلماء أمانة...تتمة322
2018-11-17-13-21-57 حكم الإحتفال بمولد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ؟ بقلم فضيلة د. أحمد بن حسن المعلم (عضو رابطة علماء المسلمين...تتمة361
ما أطيب أثر علماء الآخرة الأخيار الأبرار على الأمة، وما أسوأ وأخطر أثر علماء السوء الأشرار عليها بحث... تتمة 496
القرامطة في الخليج العربي (2-2) خطط القرامطة لإغواء الناس القرامطة في الخليج العربي المتأمل في خطط... تتمة 3207
الاعتقال التحفظي: للعلماء، والدعاة، وذوي الهيئات من المسلمين من الأمور التي عمت بها البلوى، وكثرت... تتمة 2806
عيد الأم بحث لفضيلة د. محمد عبدالكريم الشيخ ( الأمين لرابطة علماء المسلمين ) مذياع وقصة: قبل أيام... تتمة 509
الدعاء الجماعي دبر الصلوات المكتوبات بحث لفضيلة البروفيسور/ الأمين الحاج محمد ( رئيس رابطة علماء... تتمة 4704
بيان رقم (114)السبت 25 / صفر / 1440هـ بيان بشأن التطاول على العلماء والنيل منهم والتعدي على دمائهم...تتمة
643
03/11/2018
بيان رقم (113)الاثنين 20 / صفر / 1440هـ بيان حول زيارة النتن ياهو إلى ‏سلطنة عمان وزيارة الفرق...تتمة
588
29/10/2018
بيان رقم (112) السبت 11 / محرم / 1440هـ تعزية في المشير سوارالذهب الحمدلله الذي تفرد بالعز والبقاء...تتمة
497
20/10/2018
بيان رقم (111)الثلاثاء 22 / محرم / 1440هـ بيان بشأن المصاب الجلل الذي حل بالمسلمين في إندونيسيا جراء...تتمة
474
02/10/2018

فيديوالأسبوع

القائمة البريدية

ليصلك جديد الموقع إدخل بريدك هنا

تصاميم دعوية