arrow down

طفل الحجارة

قصيدة لفضيلة د. محمد بن محمد المهدي ( عضو رابطة علماء المسلمين )

جيلٌ تنكّرَ للفساد وثارا                      صبروا العقود من السنين ليطلبوا

لكن رأونا كالنيام وما لنا                   وإذا بهم في الفخ لم يلقوا الضحى

وإذا ذكرنا في الزمان جريمة              وتقوم تشجب في الرسائل ربما

هذا وإلاّ هل تريد شجاعة                  لما رأى الشعب المعذب واقعاً

ورأى اليهود يدنسون مواقعاً              قاموا وقد حملوا السلاح وأجمعوا

إن السلاح هي الحجارة أرعبت           إن المدافع أُبلست وتعطّلت

الله أكبر وهي أكبر صعقة                  يا قدس يا مسرى النبي إذا نسى

ها نحن نقدم للحمام وما لنا                ولسان حال الطفل في أرض الفدا

يا أمة الإسلام هلا توبة؟!                  (شارون) يطعنكم ويحرق قدسكم

وأرى الكثير إلى الرفاهة أخلدوا           ورضوا بهذا الذل كيما يأكلوا

وحديثهم في اللعب أحسن حارس          ومسدد في الجول أحسن ضربة

وفلانة ملكت جمال الفن كم                 والملهيات بذا الزمان كثيرة

إن تتركوها في الجهاد تحدثوا             جيل الحجارة والجهاد أخفتموا

لا تقلقوهم بالجهاد فإنه                     لا تُفزعوا الجيل المنعم بالهوى

إن الجهاد لديهم خوف وقد                 وشبابه يتحمّل الأحجارا

منّا الجهاد لنقتل الكفارا                     من يقضة تتقحّم الأسوارا

وإذا بنا عمداً لبسنا العارا                  دأب اليهود توجه الإنذارا

قد تكثر الإنذار والأعذارا                   ممن يعظِّم بيننا الدينارا

يزري بنا ويحرك الأحرارا                 قدسية مملوءة أنوارا

وكأنما صار الصغار كبارا                 (بوش) اللعين و(بيجن) المكّارا

وإذا الحجارة تحجز الطيارا               جعلت مدافعهم هباً وغبارا

أصحابنا هذا المكان مرارا                إلا الحجارة كي تكون دمارا

وقد ارتدى كاْهل القبور إزارا            عن ذا الخداع تطهر الأوزارا

وجنوده قد هدت الأسوارا                وتحملوا في ذا السبيل العارا

ويشجعوا الرّقَصَاتِ والمزمار           ومهاجم خطف الكرات وسارا

رفعت له نحو الشباك فطارا              قد هزت العشاق والسمارا

لو سُجلت قد تملأ الأسفارا               أو فاتركوا من يحمل الأحجارا

من أصبحوا بالملهيات سُكارى          قد يَخفضُ الدينار والدولارا

وهم لنفس السوء شِبه أسارى          أغلى على شهواتهم أسعارا