arrow down

بيان رقم ( 91 )

الخميس 22 / شعبان / 1438هـ

بيان بشأن وجوب نصرة الأقليات والجاليات الإسلامية المقيمة في بلاد غير المسلمين

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...وبعد:

فإن موالاة المسلمين ونصرتهم والمطالبة بحقوقهم والذب عنهم؛من أوثق عرى الدين الذي افترضه الله على عباده المؤمنين،وذلك مصداق لقوله تعالى "والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض… "الآية، ولقوله صلى الله عليه وسلم "المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يسلمه" أخرجه البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما.

وتتأكد هذه النصرة والمؤازرة في حق من نأت بهم الديار من الأقليات والجاليات المسلمة المقيمة في ديار غير المسلمين، في ظل ما يتعرضون له من موجات متصاعدة من العداء والتضييق والوصم بالإرهاب ؛مع استهداف مساجدهم ومراكزهم الإسلامية والتضييق عليهم في ممارسة شعائرهم  وشرائعهم وحقوقهم التي كفلها لهم الدستور والمواثيق الدولية.

وإن مما زاد الأمر سوءاً والخطب شدة؛ ظهور بعض  التصريحات غير الموفقة التي لم تحكم مبانيها ولم تحرر معانيها؛ حملت عدداً من الرسائل السلبية التي تتضمن خذلاناً للأقليات والجاليات المسلمة داعيةً إياهم للتنازل  عن بعض فرائض الدين كالحجاب بزعم احترام قوانين تلك الدول أو الرحيل!!

وإن رابطة علماء المسلمين،وانطلاقا من واجبها في نصرة المسلمين وقضاياهم ،لتجد لزاما عليها بيان ما يلي:

أولا: تثمن رابطة علماء المسلمين ثبات  إخواننا المسلمين من الأقليات والجاليات المقيمة في البلاد غير الإسلامية؛ وتمسكهم بدينهم واعتزازهم بهويتهم وتدعوهم لملازمة الصبر وعدم التنازل عن ذلك قيد أنملة،إلا في إطار الضرورة الشرعية التي تقدر بقدرها عن طريق الاجتهاد الجماعي الصادر عن المتأهلين من أهل العلم بعيدا عن المجازفات الفردية غير المحسوبة.

ثانيا: على الروابط والهيئات والاتحادات العلمائية ؛ القيام بواجبها في نصرة إخواننا المسلمين من الأقليات والجاليات المسلمة المقيمة في الديار غير الإسلامية ومساعدتهم بكل وسيلة تحفظ لهم دينهم وتعزز هويتهم وتحول دون ذوبانهم في أديان وثقافات البلدان التي يقيمون فيها.

ثالثا: تدعو الرابطة المؤسسات والهيئات والمنظمات الحقوقية والقانونية والنسائية  ومؤسسات المجتمع المدني الحرة في العالم القيام بواجبها في دعم الحقوق والحريات للجاليات المسلمة عامة وحقوق المسلمات خاصة أسوة بما تقوم به مع غير المسلمين.

رابعا: ينبغي على حكومات الدول الإسلامية بذل كافة الجهود الدبلوماسية لحفظ حقوق الأقليات والجاليات المسلمة المقيمة في ديار غير المسلمين والحيلولة دون انتهاك حقوقهم وفتنتهم في دينهم.

نسأل الله تعالى أن ينصر دينه ويعلي كلمته ويمكن لأوليائه إنه ولي ذلك والقادر عليه….وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

بيان صادر عن

الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين

الخميس 22 / شعبان / 1438هـ

الموافق 18 / مايو / 2017م