arrow down

بيان رقم ( 94 )

الخميس 12 / شوال / 1438هـ

((بيان حول اعتقال عدد من طلاب تركستان الشرقية الذين  يدرسون بجامعة الأزهر))

الحمد لله الذي أعزنا بالإسلام؛ وجعلنا به إخوانا في الدين؛ والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين...   وبعد:

فقد تلقينا بصدمة كبيرة وألم شديد خبر اعتقال سلطات الأمن المصرية لمجموعة كبيرة من الطلاب الإيغور المسلمين المنتمين لتركستان الشرقية؛ والذين يدرسون بجامعة الأزهر في أرض الكنانة التي قال الله عنها حكاية عن يوسف الكريم :﴿ وَقَالَ ادخُلُواْ مِصرَ إِن شَاءَ اللَّهُ ءَامِنِينَ ٩٩﴾[يوسف:99]، حيث تم اعتقالهم تمهيدا لترحيلهم إلى بلادهم،بناء على طلب من السلطات الصينية المعادية للإسلام ،والتي سبق وأن طلبت من هؤلاء الطلاب ؛إلغاء دراستهم بالأزهر والعودة إلى تركستان الشرقية، مهددة من  يمتنع منهم عن العودة؛ باعتقال ذويه والزج بهم في السجون!!

 وحيث إن اعتقال هؤلاء الطلاب تمهيداً لترحيلهم ؛يعد خيانة وغدراً لقوله تعالى:(إن الله لا يحب الخائنين) ولقول الرسول   :  ((لكل غادر لواء يوم القيامة يرفع له بقدر غدره ألا ولا غادر أعظم غدرًا من أمير عامة))أخرجه مسلم ، ولاسيما أن هؤلاء الطلاب وذووهم دخلوا مصر بأمان الدولة بقصد طلب العلم والتفقه في الدين!! ،فكيف يتم تسليمهم

لعدوهم الكافر الذي يعلم الجميع علم اليقين أنه لن يتوانى عن التنكيل بهم وفتنتهم في دينهم  مما يجعل تسليمهم والحالة هذه ؛محرم ومجرم في شرائع السماء ودساتير الأرض.

وبناء على ما سبق فإن رابطة علماء المسلمين لتطالب بما يلي:

أولا: سرعة الإفراج عن هؤلاء الطلاب وتأمينهم وذويهم من قبل السلطات المصرية.

ثانيا: على مشيخة الأزهر أن تقوم بمسؤوليتها الشرعية  تجاه هؤلاء الطلاب وأن تقول كلمة الحق لقوله :«أَلَا لَا يَمْنَعَنَّ أَحَدَكُمْ هَيْبَةُ النَّاسِ أَنْ يَقُولَ بِحَقٍّ إِذَا رَآهُ أَوْ شَهِدَهُ، فَإِنَّهُ لَا يُقَرِّبُ مِنْ أَجَلٍ وَلَا يُبَاعِدُ مِنْ رِزْقٍ، أَنْ يُقَالَ بِحَقٍّ أَوْ يُذَكَّرَ بِعَظِيمٍ»رواه أحمد.

ثالثا: نناشد كافة الحكومات والمنظمات الإسلامية  :كمنظمة التعاون الإسلامي ورابطة العالم الإسلامي، وكذا المنظمات الحقوقية المصرية والعربية والعالمية أن تبذل قصارى جهدها ،لمطالبة حكومة مصر بالتوقف عن هذا الإجراء ،كما نناشد هذه الحكومات والهيئات بكشف حقيقة الجرائم التي ترتكب ضد المسلمين في تركستان الشرقية والضغط على حكومة الصين وكف يدها الباطشة بالمسلمين.

اللهم فرج عن هؤلاء الطلاب ومن وراءهم من المسلمين في تركستان الشرقية وعن المستضعفين من المسلمين في كل مكان إنك نعم المولى ونعم النصير.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين

الخميس 12 / شوّال  /1438هــ 

الموافق 6 / يوليو / 2017م