arrow down

البيان رقم (33)

السبت 12 / صفر / 1435هـ


بيان حول مقتل الشيخ عبد القادر الملا في بنجلاديش

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.. وبعد:
فإن رابطة علماء المسلمين قد علمت بما أقدمت عليه حكومة بنغلادش من جريمة شنيعة بتنفيذ حكم الإعدام بحق الشيخ عبد القادر الملا رحمه الله؛ فإنها تعلن استنكارها البالغ لهذا الفعل الآثم وتلك الجريمة النكراء، وتُذكّر حكومة بنغلادش بقوله الله تعالى: ﴿وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا﴾ [سورة النساء: 93] فكيف به وهو أحد دعاة الإسلام؟
وتؤكد الرابطة أن هذا الجُرم الكبير يُعدّ تعدّيًا صارخًا على الحقوق والحريات، وظلمًا فادحًا للأبرياء، وجناية شنيعة على دعاة الإسلام، واستخفافًا واضحًا بمشاعر المسلمين في كل مكان.
ورابطة علماء المسلمين إذ تحذر الحكومة البنغلاديشية من مغبة جريمتها هذه وتداعياتها البالغة في الداخل والخارج، والإقدام على مثلها -حيث إنه يفتح الباب واسعًا أمام المتحمسين وبعض المندفعين لسلوك طرائق غير مرضية للانتقام والثأر، ويجر البلاد والعباد إلى فوضى غير محمودة- وإنها تدعو إلى محاسبة جميع المسئولين والمتورطين في هذه الجريمة الشنيعة التي فيها مخالفة للدين الإسلامي والأعراف والقوانين، وتقديمهم لمحاكمة عاجلة عادلة.
وتتوجه الرابطة بالتعزية الخالصة في المصاب الجلل لعموم المسلمين في العالم الإسلامي عامة وفي بنغلادش خاصة، ونسأل الله الكريم أن يتقبل الشيخ عبد القادر الملا مع الشهداء.
كما لا تنسى الرابطة أن تثمن جهود الحكومة التركية في الحيلولة دون وقوع هذه الجريمة، في الوقت الذي تعلن أسفها البالغ لدور بقية الدول الإسلامية المتخاذل، والهيئات والرموز الدينية الرسمية.
اللهم احقن دماء المسلمين.. وانتقم من الظالمين،،،

الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين
السبت 12 / صفر / 1435هـ
15 / ديسمبر / 2013م