arrow down

البيان رقم (36)
الأربعاء 14 / ربيع الأول / 1435هـ

بيان بشأن حصار دماج

الحمد لله رب العالمين، ناصر المظلومين، وكاسر شوكة المعتدين.. والصلاة والسلام على محمد رسول الله إلى الخلق أجمعين, وعلى آله وصحبه أجمعين .. أما بعد:
فإن رابطة علماء المسلمين تتابع ما يقع في "دَمَّاج" من حصار خانق على أهل السنة , والذي يفرضه الحوثيون المعتدون منذ أكثر من شهرين ونصف , وقد ارتكبوا خلالها في حق أهل السنة أشد الجرائم , من قتل وحرب وتشريد وقصف بالأسلحة الثقيلة والخفيفة , وهدم المساجد، واستهداف المنشآت الحيوية والخدمية , ومنع إسعاف المرضى والجرحى , وقطع الطرقات ومنع الإغاثات الطبية والغذائية .. وغيرها من الجرائم البشعة.
وإزاء هذه الجرائم وغيرها؛ فإن رابطة علماء المسلمين لتؤكد على مايلي:
أولاً: إن ما تقوم به "المليشيات" الحوثية ضد أهل السنة في دَمّاج لهو إعلان حرب إبادة على المسلمين المستضعفين، وانتهاك صارخ لأدنى قيم ومبادئ حقوق الإنسان ، ناهيك عن حقوق الإسلام , وظلم وعدوان واستهداف للنفوس المعصومة والأعراض المحترمة.
ثانيا : إن ما يقوم به أهل دَمّاج من الجهاد الشرعي المكتمل الشروط والأركان بالإجماع , بل إن الشرائع السماوية والقوانين الأرضية تتفق على مشروعيته، قال الله تعالى : (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ ) الحج39
ثالثاً: تدعو الرابطةُ الجماعاتِ الإسلاميةَ و كافة القوى السياسية والتجمعات القبلية، وكل العقلاء في اليمن ومن استطاع نصرتهم من المسلمين، إلى أداء واجبهم في نصرة هولاء المستضعفين، ودحر الباغي المعتدي عليهم من الحوثيين بالدعاء، والبيان، وبالمال والسلاح , قال الله تعالى : ((وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)) وقال رسول الله ﷺ: (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه) رواه البخاري , فالواجب عليهم ليس كالواجب على غيرهم .
رابعاً: تدعو الرابطة الدولةَ اليمنية إلى القيام بواجبها نحو حماية المدنيين والمستضعفين المسلمين في أرض دَمّاج، وإن من أعظم الظلم أن تُحاصَر فئةٌ مؤمنةٌ مستضعفة أمام مرأى العالم والدولةُ لا تحرك ساكناً!! كما تهيب الرابطة بالمؤسسات الخيرية والإنسانية , إلى تقديم العون والمساعدة بالغذاء والدواء إلى إخوانهم المحاصرين في دَمّاج .
خامساً : تؤكد الرابطة أن الدفاع عن أهل السنة في دَمّاج بات واجباً شرعياً , كل بحسب استطاعته , قال تعالى :( وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ ) الأنفال:72 , وقد أجمعت الأمة على وجوب دفع الصائل والباغي على الدين والنفس بما يردع المعتدي .
سادساً : تدعو الرابطة أبناء محافظة حضرموت للتعقل , وحسن الحفاظ على المطالبة بحقهم دون أن يدَعوا فرصة لمن يريد أن يحرف مطالباتهم عن مسارها الصحيح , وأن يحذروا من فتح باب الفتنة والعنف الذي قد لا يتوقف , وأن لا يصرفوا أنظار أهل السنة إلى فتنة أخرى , تعجزهم عن نصرة الأولى والثانية , كما ندعو الدولة للتحرك العاجل لتنفيذ مطالبهم المشروعة .
وختاماً: تذكّر الرابطة المستضعفين في دَمّاج بأن العاقبة للمتقين , وأن النصر مع الصبر , وأن الفرج مع الكرب , قال الله تعالى: (( وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ الله بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ))
حفظ الله اليمن وأهلها، و فرّج الله عن إخواننا المستضعفين في دَمّاج وفي كل مكان. وأعز الإسلامَ وأهله .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين ...

بيان صادر عن
الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين
الأربعاء 14 / ربيع الأول / 1435هـ
15 / يناير / 2014م