arrow down

بيان رقم (102)

الجمعة 7 / جمادى الثانية / 1439هـ

أغيثوا الغوطة


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد:


إن من يتابع الأحداث المستمرة في مجزرة الغوط في سوريا ليدرك تماما حجم التآمر الشرقي والغربي على المسلمين هناك. كما يدرك بجلاء تخلي كثير من حكومات دول العرب والمسلمين عن نصرة المسلمين في سوريا عموما وفي الغوطة خصوصا.

إن رابطة علماء المسلمين أمام هذا التآمر وهذه المجزرة في الغوطة وأمام هذا التخاذل والتخلي عن نصرة المسلمين هناك لتتوجه إلى عموم المسلمين في كل مكان بالدعوة إلى نصرة إخوانهم وعدم التخلي عنهم امتثالا لقوله تعالى: {وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ} [الأنفال: 72].
وإن أقل الواجب أن نسد جوعتهم إن لم نستطع أن نأمن خائفهم وننصر ضعيفهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه)) رواه البخاري في الأدب المفرد.

والغوطة من الناحية الواقعية محاصرة تماما من كل الجهات منذ سنوات ولا يسمح بدخول المساعدات الخيرية لها من الخارج، والجمعيات الخيرية العاملة في خارج سوريا أو في الشمال السوري لا تستطيع إدخال المساعدات العينية مباشرة إلى الغوطة.

لذا نحث جميع المسلمين في كل مكان على دعم الجمعيات العاملة في داخل الغوطة بطريقة شخصية والتواصل معهم مباشرة لعل الله أن يفرج كربتهم ويهلك عدوهم.

وهذه قائمة بأسماء بعض الجمعيات التي تعمل في داخل الغوطة نرجو التواصل معهم مباشرة:

 

1) منظمة العدالة - المنسق ياسر حمادة - 00905386139333


2) منظمة البشائر - المنسق ابو حذيفة - 00905360520537