arrow down

بيان رقم (104)

16 / جمادى الآخرة / 1439هـ

بيان إدانة لعملية التسبب في وفاة الشيخ الداعية (موسى محمد نور) في سجنه في إريتريا

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمد الأمين , وعلى آله وصحبه أجمعين:

في جريمة بشعة تزيد سجل الجرائم المرتكبة بحق المسلمين في إريتريا، قامت الحكومة الإرتيرية باعتقال الشيخ التسعيني ( موسى محمد نور ) إثر التظاهرات التي شهدتها العاصمة ( أسمرا ) في (13/10/2017م) احتجاجًا على الشروط التي فرضتها السلطات ، على مدرسة (الضياء الإسلامية)، التي يديرها الشيخ (رحمه الله ) ، وقد عمدت السلطات إلى تركه في معتقله لمدة خمسة أشهر دون أن يتلقى الرعاية الصحية المناسبة ، بالإضافة إلى تعرضه إلى إجراءات تحقيق قاسية وتعذيب مستمر منذ اعتقاله ، مما أدى إلى وفاته الخميس (1/3/2018) وقد أخفت السلطات خبر وفاته حتى يوم السبت ( 3/ 3/ 2018 ).

إن الأمانة العامة لرابطة علماء المسلمين إذ تنعي الشيخ - رحمه الله - وتدين جريمة التسبب في وفاته ؛ فإنها تحمل السلطات الإرتيرية مسؤولية هذه الجريمة ، وتؤكد على أن هذه الجريمة لم تكن لتحصل لولا الصمت الدولي والمحلي للمنظمات والجهات المختلفة، وتطالب في هذا الصدد بالآتي :

‏١- تطالب السلطات الإرتيرية بالكف عن هذه الممارسات ، وإطلاق سراح بقية المعتقلين ، ونحملها مسؤولية حفظ حقوقهم وضمان سلامتهم.

‏٢- تطالب الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان الدولية الوفاء بالتزاماتهم الإنسانية والضغط لإطلاق سراح المعتقلين ، وتمكينهم من ممارسات حرياتهم الدينية وحقوقهم الطبيعية.

‏٣- كما ندعو كافة الإعلاميين والنشطاء الاريتريين بكل أطيافهم للوقوف صفاً واحداً مع قضية المسلمين العادلة والمعتقلين منهم خاصة .

٤- ندعو الهيئات العلمية والدعوية لإدانة مثل هذه الأعمال ، والتذكير بقضية المسلمين في إريتريا ، والحث على الوقوف معهم .

والحمدلله رب العالمين 

صادر عن الأمانة العامة لرابطة علماء المسلمين

16/ جمادى الآخرة / 1439هـ
4 / مارس / 2018م