arrow down

بيان رقم (109)
الأربعاء 25 / ذي الحجة / 1439هـ

بيان بشأن العدوان الروسي والنصيري على المسلمين في إدلب

الحمد لله ناصر المستضعفين وقاهر المستكبرين، والصلاة والسلام على نبينا الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين.


لا يزال العدوان الروسي والنصيري يسانده التآمر الدولي، على المسلمين المستضعفين في سوريا مستمرا يحصد ما بقي من أرواح المسلمين من الرجال والنساء والأطفال، فبعد أن قتلوا المسلمين في غالب مناطق سوريا، جاء الدور على منطقة إدلب والتي تجمع فيها المستضعفون النازحون من كل مكان.
إن رابطة علماء المسلمين لتوجه نداءها للمجاهدين من الفصائل الموجودة في إدلب، وللجارة تركيا التي عرفت بنصرة المستضعفين، ولعموم المسلمين، تدعوهم جميعا لإنقاذ المسلمين في إدلب.
يا فصائل المجاهدين امتثلوا لقول الله تعالى (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (45) وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بَطَرًا وَرِئَاءَ النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَاللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (47) ) [الأنفال: 45 - 48]
يا إخواننا في تركيا تذكروا قول الله تعالى (وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ ) [الأنفال: 72] فقوموا بما أوجب الله عليكم من نصرة المستضعفين فإن الأمل معقود عليكم بعد الله في إيقاف سيل الدماء في إدلب.
يا أيها المسلمون في كل مكان تضرعوا إلى الله وابتهلوا بالدعاء لإخوانكم أن يحفظهم الله من كيد المعتدين وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم. قال تعالى: (إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) [آل عمران: 160] وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ((لَا يَرُدُّ القَضَاءَ إِلَّا الدُّعَاءُ)).
( وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) [يوسف: 21]

بيان صادر عن
الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين
الأربعاء 25 / ذي الحجة / 1439هـ
5 / سبتمبر / 2018م

 

البيان باللغة التركية :