arrow down

بيان رقم ( 71 )

الأحد 26 / شوال / 1437هـ

بيان في دعوة الفصائل للتوحد وجمع الكلمة

الحمد لله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين، وبعد:

فإن رابطة علماء المسلمين وهي تتابع ما يجري على أرض سورية من تقتيل بشع للصغير والكبير ومن تدمير للأخضر واليابس ومن تشريد للناس في كل مكان، ومن تكالب أعداء الإسلامي من الأمم الكافرة، ومن تآمر الباطنيين وتآزرهم على أهل السنة، ومن تخاذل القريب والصديق عن نصرة المستضعفين في سورية، إن الرابطة وهي تنظر إلى هذا كله لترى أن الحل يبدأ من اتحاد الفصائل على أرض سورية، والتعاون الصادق بينهم، وترك الحزازيات والإحن، وتشكيل قيادة موحدة لمواجهة هذا العدوان .

إن تبعة تحقيق هذا الاتحاد ليقع على الفصائل الكبيرة خاصة؛ لما لها من قوة ظاهرة على الأرض، ولما لها من تجربة واسعة، ولحرصها على تحقيق النصر للإسلام والمسلمين وحماية المستضعفين .

كما ندعو الدول التي ساندت الثورة من البداية أن لا يقصروا في دعم ومؤازرة هذه الثورة وبقوة أيضاً، فإن تغلب الباطنيين على بلاد الشام سيكون له ما بعده من آثار مدمرة على أهل السنة في المنطقة كلها وما يجري في العراق خير دليل على ذلك .

نسأل الله أن يجمع كلمة إخواننا المجاهدين في الشام وأن يسدد خطاهم للحق وأن يؤلف بين قلوبهم وأن يبعد عنهم نزعات الشياطين وأن ينصرهم على عدوهم .

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا الأمين . 

الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين

الأحد 26 / شوال / 1437هـ

30 / يوليو / 2016م