arrow down

بيان رقم ( 84 )

الاثنين 13 /  ربيع الأول / 1438هـ

تصريح صحفي: بخصوص التفجيرات التي تعرضت لها الجمهورية التركية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

فقد تابعت رابطة علماء المسلمين بقلق بالغ واستياء شديد؛ التفجيرات الآثمة التي استهدفت مدينة استنبول بتركيا، مخلفة عشرات الضحايا من الأبرياء، معتبرة تلك الأعمال التخريبية؛ امتداداً للمؤامرات الكبرى التي تستهدف الجمهورية التركية حكومة وشعبًا، والتي لا تخدم سوى أعداء الإسلام والمسلمين .

كما تدين الرابطة الجهات التي قامت بهذه التفجيرات الآثمة، ومن يقف وراءها ويدعمها، كما تجرّم كافة أشكال العنف التي تؤدي إلى سقوط ضحايا أبرياء، فقد قال الله تعالى: { أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً } .

وقال سبحانه: {  وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً } [النساء:93]

وتؤكد الرابطة دعمها وتضامنها مع الشعب التركي وقيادته في مواجهتهم لهذه الأعمال الإجرامية التي تستهدف استقرار تركيا سياسياً واقتصادياً وأمنياً، وتعرب عن تعازيها الحارة لأسر الضحايا وللجمهورية التركية رئيسًا وشعبًا، وتدعو الله للمصابين بالشفاء العاجل، وأن يرفع عن الأمة الإسلامية الفتن والشرور..

الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين

الاثنين 13 / ربيع الأول / 1438هـ

12 / ديسمبر / 2016م