arrow down

بيان رقم ( 85 )

الخميس 19  /  جمادى الأولى / 1438هـ

« بيان رابطة علماء المسلمين بشأن قرار الاستيطان ، وسلب الأراضي الفلسطينية »

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وبعد:

فإن رابطة علماء المسلمين تتابع بعناية ما يحدث في أرضنا المحتلة -فلسطين المباركة - من انتهاكات للأرض، وحرمان للحقوق، ومنع للحريات، و كان من آخرها القرار الظالم  من الكنيست اليهودي والذي يقضي ببناء (1162) وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، وبناء (181) وحدة أخرى في مستوطنتي (جيلو) و (رمات شلومو) في القدس الشرقية المحتلة.

وتجاه ما يحدث، فإن رابطة علماء المسلمين :

1. تعلن للعالم أجمع تضامنها مع الشعب الفلسطيني المضطهد، وجميع قضاياه العادلة والمشروعة، وحقه في الإقامة على أرضه، والتمتع بخيراتها ومقدَّرَاتها أسوة بسائر شعوب العالم، وتندد بالصمت والتآمر الدولي والإقليمي تجاه ما يحدث لهذا الشعب المحاصر منذ ما يزيد على عشر سنين، والتي تفاقمت بسببه الأزمات في مختلف المجالات.

2. كما تعلن عن استنكارها الشديد لهذا القرار الذي صدر مؤخرًاً عن الكنيست اليهودي، والذي يقضي بالاستيلاء على الأراضي الفلسطينية، والعمل على توسعة مغتصبات الاحتلال الصهيوني، وتؤكد على أن هذا القرار يعد انتهاكـًـاً لحقوق الإنسان القاضية بمنح الشعوب حرية العيش في بلادهم بأمن وأمان، دون اعتداء على نفس أو أرض أو مال، فهذه الإجراءات من العدو اليهودي غير شرعية، وغير قانونية، بل هي مخالفة للقرارات الدولية ، والمجتمع الدولي القاضي برفضها والمطالب بوقفها .

3. وإن الرابطة لتدعو منظمات حقوق الانسان الدولية، ومنظمات المجتمع الدولي، ورؤساء الدول الإسلامية والعربية للوقوف مع أهلنا في فلسطين، ونصرة قضاياهم العادلة، ووقف هذا القرار وتداعياته وما يترتب عليه من آثار سلبية في إثارة الفوضى وانعدام السلام .

4. كما تذكر الرابطة المقاومة الفلسطينية بضرورة الاستمرار في جهاد العدو، ففي جهادكم لعدوكم رفعة لكم في الدارين، وهو سبيل تحرير الأرض،  وحفظ العِرض، قال الله تعالى: (( إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمْ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )) [التوبة:111]

وختامًا : نذكر الأمة بالواجب الشرعي تجاه فلسطين والمسجد الأقصى الأسير، ومن أهم تلك الواجبات الشرعية أخذ النفس بالعزيمة والجد في نصرة الأقصى، والسعي الحثيث في تحصيل أسباب القوة المعنوية والمالية التي هي مقدمة أسباب تحرير القدس الشريف.

وإننا إذ نذكر بهذا ، لندعو الله عز وجل أن يهيئ للأمة أسباب تحرير فلسطين ، ودفع كيد اليهود عنها، إنه ولي ذلك والقادر عليه .

اللهم ألف بين قلوبنا واجمع شتات فرقتنا وخلافاتنا ، وانصرنا على عدوك وعدونا .

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

بيان صادر عن

الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين

الخميس 19 / جمادى الأولى / 1438هـ

الموافق 16 / فبراير / 2017م