arrow down

مواعيد الأذكار .. وصلوات النافلة

أجاب فضيلة د. عبدالآخر حماد الغنيمي ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:

سئل الشيخ الدكتور عبد الآخر حماد حفظه الله :

متى تقال أذكار المساء ؟ ومتى تصلى الضحى وما فضلها ؟ وهل إذا جلس المسلم بعد الفجر يذكر الله يكون له أجر حجة وعمرة حقا ؟ وإلى متى يبقى جالسا بعد الفجر يذكر الله ؟ وهل بعد ما يفرغ من الذكر يصلي ركعتين ؟ وماذا تسمى هذه الصلاة ؟

الجواب:

 

الحمد لله وبعد فإن إن وقت أذكار المساء من بعد صلاة العصر حتى غروب الشمس ، وأما صلاة الضحى وقتها ما بين طلوع الشمس وارتفاعها قيد رمح ، - أي بعد طلوع الشمس بحوالي خمس عشرة دقيقة إلى أن يقوم قائم الظهيرة ، أي قبل دخول وقت الظهر بحوالي عشر دقائق أو ربع ساعة ، وأما فضلها فقد ورد في ذلك أحاديث منها ما أخرجه مسلم من حديث أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( يصبح على كل سلامى ( أي عظم ) من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة ، وكل تحميدة صدقة ، وكل تهليلة صدقة ، وكل تكبيرة صدقة ، وأمر بالمعروف صدقة ، ونهي عن المنكر صدقة ، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى ) ، أما كون من جلس في مصلاه بعد صلاة الفجر يذكر الله أن له أجر حجة وعمرة ، فقد ورد ذلك في أحاديث منها ما أخرجه الترمذي وغيره من حديث أنس بن مالك أنه صلى الله عليه وسلم قال : ( من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة ) وهذه الأحاديث لا تخلو من ضعف ، لكن حسنها بعض العلماء كالشيخ الألباني بمجموع طرقه وشواهده ، لكن يلاحظ أن الحديث قد اشترط أن يكون قد صلى الفجر في جماعة وفي بعض طرقه أنه قال : ( ثم جلس في مصلاه ) أي في المسجد ، ولذلك كان الشيخ ابن عثيمين رحمه الله يقول إنه إذا قلنا بصحة الحديث فإن المقصود به الرجال فقط ، وذلك لأن النساء لا يشرع في حقهن الجماعة ، لكن لو جلست امرأة في مصلى بيتها تذكر الله عز وجل إلى أن تطلع الشمس وترتفع قيد رمح ثم تصلي ركعتين فيرجى لها الثواب على ما عملت ، والله أعلم . أما عن وقت صلاة الركعتين فإنهما يكونان بعد ذهاب وقت الكراهة أي بعد طلوع الشمس بحوالي ربع ساعة ، وهاتان الركعتان يسميهما بعض أهل العلم بصلاة الإشراق ، وقال بعض اهل العلم إنهما داخلتان في صلاة الضحى والأمر في ذلك واسع والله أعلم .