arrow down

يقوم بعض الناس بذبح الذبائح يوم عرفة

أجاب فضيلة د. أحمد بن حسن المعلم ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:

يقوم بعض الناس بذبح الذبائح يوم عرفة ( أي قبل عيد الأضحى بيوم ، أو من ليلتها ) ويسمون ذلك ( حجاج )، فهل لهذا أصل في الشرع، وهل هي أفضل من الأضاحي؟ نرجو من سماحتكم بيان ذلك، لانتشار هذه العادة عندنا؟

الإجابة:

 

لا شك أن سنة المسلمين هي الأضاحي التي تذبح يوم الأضحى وأيام التشريق، أي الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة، وأما هذه الذبائح التي تسمى الحجاج وفي بعض المناطق تسمى (الحبائس) جمع حبيسة، فإن الذي يظهر لي أن هناك من حث على هذه الذبائح؛ لتكون في عشر ذي الحجة سواء في يوم الحج أو قبله، اغتناماً لفضل العمل الصالح في عشرة ذي الحجة، وما دام أنه كذلك فلا حرج في ذبح تلك الذبائح على هذه النية، وأما اعتبار أن يوم عرفة يوم عيد تذبح فيه الذبائح أو يلتزم فيه أهل كل بيت بإطعام اللحم فهذا ليس له أصل، بل قد يكون مكروهاً كونه يعارض سنة يوم عرفة التي هي الصيام، فينبغي ترغيب الناس في ترك ذلك، وصيام يوم عرفة، والله أعلم.