arrow down

أعاني من قلة الرزق

أجاب فضيلة د. سعيد عبدالعظيم ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:
أعانى من قلة الرزق وعدم الاستقرار في العمل، ماذا أفعل؟ فأنا أخاف من الحرام وأخاف غضب الله.

الإجابة:
أسباب سعة الرزق كثيرة، ومن أعظمها الدعاء والاستغفار والتوكل على الله وتقوى الله وترك المعاصي والذنوب وصلة الأرحام وبر الوالدين والزواج والسعي على الضعفاء وتفريج الكربات ومتابعة الحج والعمرة والجهاد، ودلائل ذلك كثيرة في كتاب الله وفى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم. والأسباب المادية المباحة أيضاً كثيرة: مثل الزراعة والصناعة والتجارة والرعي والصيد... وإذا ضاقت عليك الظروف هنا فلا مانع من الارتحال طلباً للرزق، وكان حاتم الأصم يقول: "علمت أن رزقي لن يأخذه غيري فاطمأنت بذلك نفسي"، فلا داعي للقلق والاضطراب: {وفى السماء رزقكم وما توعدون}، وفى الحديث: "إن روح القدس نفث في روعي أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب"، {وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً}.