arrow down

هل معنى أن اليمين الغموس لا كفارة له أن الله لا يغفره؟

أجاب فضيلة د. سعيد عبدالعظيم ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:
أقسمت على شىء فى الماضى أنى لم أفعله رغم أنى فعلته، ثم علمت أن هذا اليمين لا كفارة له، فهل هذا يعنى أن الله عز وجل لن يغفره لى حتى بعد التوبة؟ وماذا عليّ أن أفعل حتى يغفر الله تعالى لي هذا الأمر؟

الإجابة:
قال العلماء: اليمين الغموس هو الذي يغمس صاحبه في الإثم، وهو أعظم من أن يُكفر يقصدون أنه لابد من توبة نصوح يندم بها الإنسان على ما مضى، ويعزم على عدم العودة فيه مرة ثانية، فيستغفر باللسان ويندم بالقلب ويُقلع بالجوارح، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، قال تعالى: {قل للذين كفروا إن ينتهوا نغفر لهم ما قد سبق وإن يعودوا فقد مضت سُنة الأولين}، فالتوبة النصوح تمحو كل ذنب كفراً كان فما دونه، وعليك بالإكثار من الحسنات الماحية: "وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق الناس"، {إن الحسنات يذهبن السيئات}.