arrow down

هل المنتحر مخلد في نار جهنم لا يخرج منها أَبدًا؟!

أجاب فضيلة د. عبدالله بن عبدالحميد الأثري ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:
هل المنتحر مخلد في نار جهنم لا يخرج منها أَبدًا؟!

الجواب:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإن المنتحر ـ وهو قاتل نفسه ـ قد ارتكب ذنبًا عظيمًا، وكبيرة من أَكبر الكبائر؛ لشدة ما ورد فيه من الوعيد!
قال تعالى: { ولا تقتلوا أَنفسكم إنَّ الله كان بكم رحيمًا }
وقال صلى الله عليه وسلم: ( من حلف بملة غير الإسلام كاذبًا متعمدًا فهو كما قال، ومن قتل نفسه بحديدة عذب بها في نار جنهم ) رواه البخاري ومسلم بروايات مختلفة عن ثابت بن الضحاك.
وقال صلى الله عليه وسلم: ( الذي يخنق نفسه يخنقها في نار جنهم، والذي يطعنها يطعنها في نار جنهم ).
أما لفظ التخليد في النار! فقد ثبت من طريق أبي هريرة عند مسلم. ولفظ الحديث:
( من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جنهم خالدًا مخلدًا فيها أَبدًا، ومن تحسى سمًّا فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جنهم خالدًا مخلدا فيها أبدًا، ومن تردى من جبل فقتل نفسه فهو يتردى في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أَبدًا ).
ولما كان قاتل نفسه قد ارتكب إثمًا عظيمًا وكبيرة من كبائر الذنوب، دون الكفر بالله والشرك به - سبحانه - وأن هذه الزيادة ـ وهي لفظ التخليد في النار ـ لم تكن من ألفاظ الحديث المتفق عليها من حديث أبي هريرة المذكور، بل هي مما انفرد به مسلم عن الإمام البخاري.
من هنا نشأ الخلاف في تخليد قاتل نفسه في النار! فهذه الزيادة أخذ بها الخوارج والمعتزلة، وجعلوها تكأة لقولهم بتخليد مرتكب المعاصي في النار !
وجمع أهل السنة ! بين هذه الأحاديث والأحاديث التي تفيد أن من قال: لا إله إلا الله؛ دخل الجنة. وقالوا بعدم تخليد أهل المعاصي من المسلمين.
وقد أجاب أهل السنة عن هذه الزيادة التي أوردها الإمام مسلم بأجوبة منها.
1- توهيم هذه الزيادة.
2- قالوا: ذلك فيمن يستحله؛ لأنه إذا استحله يصير باستحلاله كافراً. والكافر مخلد بلا ريب.
3- قالوا: لفظ الخلود في الحديث ورد مورد الزجر والتغليظ دون إرادة الحقيقة.
4- وقيل: إن هذا الذي ذكر في الحديث هو جزاؤه؛ لكن قد تكرم الله تعالى على الموحّدين فأخرجهم من النار بتوحيدهم. وبذلك يكون العمل بجميع تلك الأحاديث النافية والمثبتة.
5- وقالوا أيضًا: المراد بالتخليد يعني أنه مخلد فيها إلى أن يشاء الله؛ لأَنَّ الله تعالى يقول:
{إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ}.