arrow down

حكم الجمع بين صوم قضاء رمضان والست من شوال

السؤال

هل يُجزئ صيام الأيام الست من شوال عن أيام قضاء صوم رمضان؟

الجواب

 بسم الله الرحمن الرحيم

أخي السائل: أعزك الله بطاعته، ووفقنا وإياك إلى مرضاته، وبعد:

يُجزئ ذلك مع النية، فلا بد أن يضم المسلم نية قضاء ما أفطر من رمضان إلى نية صيام الست من شوال، فإذا فعل ذلك صح منه، وأجزأه عن العبادتين، عن قضاء الفريضة، وأداء النافلة.

ودليل الجواز: ما أثر عن عمر رضي الله عنه أنه كان يؤخر قضاء رمضان إلى العشر الأول من ذي الحجة، ليضم بذلك قضاء الفريضة، وأداء النافلة، رجاء تكثير الثواب في موسمٍ مباركٍ؛ فعَنِ الْأَسْوَدِ بْنِ قَيْسٍ، عَنْ أَبِيهِ أَنَّ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: ( مَا مِنْ أَيَّامٍ أَحَبُّ إِلَيَّ أَنْ أَقْضِيَ فِيهَا شَهْرَ رَمَضَانَ مِنْ أَيَّامِ الْعَشْرِ ) [أخرجه: البيهقي/ السنن الكبرى].

وَعَنْ هُنَيْدَةَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ امْرَأَتِهِ عَنْ بَعْضِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ قَالَتْ: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَصُومُ تِسْعَ ذِي الْحِجَّةِ وَيَوْمَ عَاشُورَاءَ وَثَلَاثَةَ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ أَوَّلَ اثْنَيْنِ مِنْ الشَّهْرِ وَالْخَمِيسَ» [صحيح، أخرجه: أبو داود/ سننه].

وعَنْ حَفْصَةَ قَالَتْ: «أَرْبَعٌ لَمْ يَكُنْ يَدَعُهُنَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم صِيَامَ عَاشُورَاءَ وَالْعَشْرَ وَثَلَاثَةَ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ وَرَكْعَتَيْنِ قَبْلَ الْغَدَاةِ» [إسناده صحيح، أخرجه: النسائي/ سننه].

وذلك لأنَّ الأعمال الصالحة في العشر أحب إلى الله تعالى من الأعمال في غيرها؛ فَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ ) يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟ قَالَ: ( وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ ) [صحيح، أخرجه: أبو داود/ سننه].

وَمِثْلُ الْعَشْرِ الست من شوال؛ لحديث أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، أَنَّهُ حَدَّثَهُ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ، كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ) [أخرجه: مسلم/ صحيحه]، والله أعلم.

أجاب عنه

أ.د. سلمان بن نصر الداية

عضو رابطة علماء المسلمين

5 / شوال / 1437هـ

10 / يوليو / 2016م