arrow down

حكم قبض اليدين في الصلاة

الـسؤال

يقول السائل: هل ثبت عن النبي؛ صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي سائب اليدين ؟

الإجابــة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله … وبعد ;

نعم ثبت عنه عليه الصلاة والسلام ما أمر به، (صَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي ) أخرجه البخاري(1)، ونقلوا صفة النبي عليه الصلاة والسلام، ووضع اليدين اليمنى على اليسرى، ورأى ابن مسعود أنه وضع الشمال على اليمين، فرجع ووضع اليمين على الشمال، وحديث سهل بن سعد الساعدي (أنه كان الرجل يؤمر على عهد النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يضع يده اليمنى على ذراع اليسرى في الصلاة ) أخرجه البخاري(2)، وفي حديث أبي هريرة(3)، وحديث رفاعة الذي أساء صلاته ،أنه قال : “فلما رفع، رجع الكل فقام إلى مكانه”(4)، المعنى ؛ كانت اليدان على بعضهم اليمنى على اليسرى، على الرسغ والساعد، ثم لما رجع رقع الكل فقام، كما أنه لم يسبلها قبل الركوع ، فلم يسبلها بعد الركوع، فالنبي صلى الله عليه وسلم، كان يركع، ثم إذا كان عليه رداء ضمه، ثم ضم يديه، مرةً أخرى، وإذا أخرج يديه أخرجها من تحت الرداء عليه الصلاة والسلام، هذه هي سنته وهذا هو المشروع.

---------------------------------------------------------------------

(1) أخرجه البخاري (631)، ومسلم (674).

(2) أخرجه مالك في الموطأ (376)، ومن طريقه أخرجه البخاري في “صحيحه” (740)،

(2) أخرجه البخاري (793)، ومسلم (397).

(3)أخرجه البخاري في جزء القراءة خلف الإمام (108).

أجاب عنه

د. عبدالمحسن بن عبدالله الزامل

عضو رابطة علماء المسلمين

الأحد 26 / شوال / 1437هـ

30 / يوليو / 2016م