arrow down

 

حكم قراءة المأموم للفاتحة

الـسؤال:

يقول السائل : متى يقرأ المأموم سورة الفاتحة مع الإمام أم يقرأ بعده ؟

الإجابــة:

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله … وبعد ;

يقرأ معه وقبله وبعده والحمد لله مثل ما تقدم لا تضييق في هذا والفاتحة تقرأها إن كنت مستطيع ولا يشق عليك ذلك وأن هذا هو الصحيح، وإن خشيت أن تُغالط في القراءة ولم تتمكن فتقرأ ما تيسر ذلك قبل أو أثناء أو بعد أما قول من قال إنك تقرأ بعده ولا تقرأ قبله إلا  إذا كان الإمام له سكته نعرف أن الإمام معتاد على هذه السكتة فلا بأس أن تنتظر حتى السكتة التي يسكت فيها وتقرأ فيها الفاتحة أو أن الإمام له سكتتان قبل قراءة الفاتحة الجهرية تقرأ الاستفتاح وتقرأ بعده الفاتحة ثم بعد ذلك إذا قرأ تستمع لقراءته ثم تكمل بعد ذلك لا بأس بذلك ولا بأس من الفصل هذا لا يضر .

أجاب عنه

د. عبدالمحسن بن عبدالله الزامل

عضو رابطة علماء المسلمين

الأربعاء 29 / شوال / 1437هـ

3 / أغسطس / 2016م