arrow down

تغيير النية في الحج 

الـسؤال:

يقول السائل : هل يجوز تغيير النية في الحج لأني خرجتُ لأحج عن ابني فاعتمرتُ فهل يجوز لي أن أحج عن خالي أو خالتي؟

الإجابــة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله … وبعد ;

يعني إنسان أراد أن يحج عن ابنه، ثم قبل الدخول في النسك غير النية، قال أراد أن يجعل الحج عن أبيه، عن خاله، عن عمه، لا بأس فأنت مخير لأنك أردت أن تبر فلانًا من الناس، ثم غيرت النية، لكن إن كنت وعدت هذا الشخص المعين ابنك، ابنتك، وعدته بهذا الشيء فالسنة الوفاء بالوعد، السنة أن تفي بالوعد، ولا تخلفه ، لكن إن أردت أن تخالف ذلك فيحسن بذلك أن تطيب نفسه كما وعدته، فتتصل به، أو ترسل إليه، فتقول يعني إن سمحت أريد أن أجعل العمرة لفلان، ونحو ذلك، وفي الغالب أنه تطيب نفسه لذلك، حينما يعي الإنسان المصلحة الأعم، فالسنة أن ينفذ، إلا إذا كان المصلحة صرفه إلى غيره فلا بأس، لكن مع إبلاغه، والاعتذار منه، نعم هذا إذا كان قد وعده بذلك، أما إذا كان ابتداًء أراد أن يحج عن شخص معين ثم بعد ذلك عند إرادة الإحرام، يريد أن يغير ذلك فالأمرُ بهذا أوسع، نعم.

أجاب عنه

د. عبدالمحسن بن عبدالله الزامل

عضو رابطة علماء المسلمين

الأحد 2 / ذو الحجة / 1437هـ

4 / سبتمبر / 2016م