arrow down

حكم أداء فريضة الحج بالدين أو بالتقسيط

أجاب فضيلة أ.د. سلمان بن نصر الداية ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:

السلام عليكم فضيلة الشيخ, هل يجوز أداء فريضة الحج بالدين أو بالتقسيط ؟. وبارك الله فيكم

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي السائل وفقنا الله وإياك لطاعته وبعد:

إن الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم أوجبا الحج على المستطيع فقال تعالى: "وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا". [الحج: 97]. وعَنِ ابْنِ عُمَرَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَإِقَامِ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَالحَجِّ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ "متفق عليه.

ومعلوم أن المدين الغارم عاجز غير مستطيع فلا يجب عليه حج ولا عمرة فلو استدان مالاً على أن يسده بعد أجل معلوم دفعة واحدة أو أن يسده بأقساط معلومة القدر والأجل فقد أخطأ في ذلك لحديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى صَاحِبِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّهُ قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنِ الرَّجُلِ لَمْ يَحْجُجْ، أَيَسْتَقْرِضُ لِلْحَجِّ؟ قَالَ: «لا». (أخرجه الشافعي في مسنده).

غير أن العلماء حملوا النهي في الحديث على الكراهة، وعليه فقد أفادوا أن من يفعل ذلك ثم يحج أو يعتمر فقد صح حجه وعمرته.         

وإن كنت تسألني عن الاقتراض من البنك لأجل الحج  فإن كان القرض حسناً والبنك أو المؤسسة المالية تتحرى في عقودها موافقة الشرع فجائز. وإن كنت تسألني عن الصورة التي أثيرت في واقعنا الغزي وكان منشأ السؤال عند الناس هي صورة العقد بين شركات الحج والعمرة وبين المؤسسات المالية والبنكية فأنا لم أطلع على طبيعة العقد بينهما، وأتمنى أن تأخذ العلاقة صورة عقد الوكالة البسيط وهو أن توكل شركة الحج والعمرة المؤسسة المالية في إبرام العقود مع الراغبين بالحج في مقابل نسبة على كل عقد أو أجرة معلومة على كل رحلة في مقابل أن تمارس المؤسسة المالية سلطتها القانونية في متابعة العملاء الراغبين في استيفاء المال أو الأقساط عند حلول آجالها فإذا كان الأمر كذلك فإن المعاملة تكون مكروهة أو خلاف الأولى ولا نمنع الناس منها لما يجدون في خروجهم إلى الحج والعمرة مصلحة دينية ومالية ونفسية فإننا في بلد صغير طال حصاره ومُنِعَ أهله من التنقل بحرية خارج بلدهم إلا بضيق وحرج شديدين الأمر الذي أدى إلى تَرَدِّ في النفسية ووجع في العضو وضيق في الصدر قد يتسبب في بعض السلوكيات الخاطئة .

 

والله تعالى أحكم وأعلم والحمد لله رب العالمين.