arrow down

إغماض العينين في الصلاة بغرض الخشوع وليس النعاس

أجاب فضيلة أ.د. سلمان بن نصر الداية ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:

السلام عليكم، هل يجوز أن أُغْمِضَ عيني أثناء الصلاة بغرض الخشوع وليس النعاس؟

الجواب:

 أخي السائل: أعزكَ الله بطاعتِه، ووفقنا وإياكَ إلى مرضاتِه، وبعد: 

إنّ الخشوع هو جوهر الصلاة ومناط أجرها، قال سُفْيَانُ الثَّوْرِيَّ: «يُكْتَبُ لِلرَّجُلِ مِنْ صَلَاتِهِ مَا عَقِلَ مِنْهَا» [أبو نعيم/الحلية].

فينبغي للمرء أن يقصد الخشوع سواء كان بفتح العينين وهو الأولى، أو كان بغمضهما إذا كان لا يُدرَك إلا بذلك .

 

قال الإمام ابن القيم رحمه الله: إِنْ كَانَ تَفْتِيحُ الْعَيْنِ لَا يُخِلُّ بِالْخُشُوعِ، فَهُوَ أَفَضْلُ، وَإِنْ كَانَ يَحُولُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْخُشُوعِ لِمَا فِي قِبْلَتِهِ مِنَ الزَّخْرَفَةِ وَالتَّزْوِيقِ أَوْ غَيْرِهِ مِمَّا يُشَوِّشُ عَلَيْهِ قَلْبَهُ، فَهُنَالِكَ لَا يُكْرَهُ التَّغْمِيضُ قَطْعًا، وَالْقَوْلُ بِاسْتِحْبَابِهِ فِي هَذَا الْحَالِ أَقْرَبُ إِلَى أُصُولِ الشَّرْعِ وَمَقَاصِدِهِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْكَرَاهَةِ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ. [ابن القيم: زاد المعاد] .