arrow down

ما يوم الشك؟ وهل يصح صومه؟

أجاب فضيلة البروفيسور/ الأمين الحاج محمد ( رئيس رابطة علماء المسلمين )

الـسؤال:

س20. ما يوم الشك؟ وهل يصح صومه؟

الجواب:

يوم الشك هو اليوم الثلاثين من شعبان.

ذهب العامة من أهل العلم إلى تحريم صوم يوم الشك من غير تفصيل، وفرَّق أحمد في المشهور عنه5 بين أن يكون السماء صحواً ليلة الثلاثين أوغير صحو، فإن كانت صحواً أمر بصيـامه، وهذا مذهب علي وابن عمر رضي الله عنهم من الصحابة.

استدل العامة بقوله صلى الله عليه وسلم: “فلا تصوموا حتى تروا الهلال، ولا تفطروا حتى تروه، فإن غُمَّ عليكم فاقدروا له”، الحديث، فقد فسَّر العامة “اقدروا له”، بأكملوا شعبان ثلاثين يوماً، وفسَّرها ابن عمر وموافقوه بأن ضيقوا العدد، بأن يجعل شعبان تسعاً وعشرين يوماً، ومنه قوله تعالى: “ومن قُدِر عليه رزقه”6، أي ضيِّق عليه؛ وبما صح عن نافع أنه قال: كان عبد الله بن عمر إذا مضى من الشهر تسعة وعشرون يوماً يبعث من ينظر له الهلال، فإن رأى فذاك، وإن لم يره ولم يحل دون منظره سحاب ولا قتر أصبح مفطراً، وإن حال دون منظره سحاب أوقتر أصبح صائماً؛ وابن عمر راوي الحديث وقد فسَّر مراد الحديث بفعله.

واحتجوا كذلك بقول علي رضي الله عنه: “لأن أصوم يوماً من شعبان أحب إلي من أن أفطر يوماً من رمضان”.

الذي يترجح لدي من قولي العلماء السابقين: حرمة صيام يوم الشك، سواء كان الجو صحواً أوغيره، لصحة الأحاديث التي تنهى عن ذلك، والله أعلم.

س21. إذا صام الناس ثمانية وعشرين يوماً ثم رأوا هلال شوال، ماذا عليهم؟

عليهم الفطر وقضاء يوم فقط.

س22.إذا صام الناس ثلاثين يوماً ولم يروا الهلال لغيم ونحوه، ماذا عليهم؟

 

لم يفطروا حتى يروا الهلال.