arrow down

أيهما أولى قضاء ما فاتها من رمضان ومن ثم تصوم ستا من شوال ام العكس؟

أجاب فضيلة أ.د. سلمان بن نصر الداية ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:
أيهما أولى قضاء ما فاتها من رمضان ومن ثم تصوم ستا من شوال ام العكس؟

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم

أختي السائلة، أعزك الله بطاعته، ووفقنا وإياك إلى مرضاته وبعد ..

الأولى البدء بالقضاء الواجب؛ لأنه أشرف من النافلة وأحب إلى الله تعالى فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ اللَّهَ قَالَ: مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالحَرْبِ، وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ" [صحيح البخاري].

على أن فريقا من أهل العلم أفادوا أن صيام الست من شوال لا يُشرعُ إلا بعد تمام صوم رمضان ولا يحصل تمام صوم رمضان حتى يصام كله، فمن رغب أن يصوم الست من شوال يلزمه إن أفطر في أيام رمضان أن يُكمل صيامه بقضاء تلك الأيام التي أفطرها، وإلا فلا يُجزئه ذلك، ودليلهم على ذلك حديث أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، أَنَّهُ حَدَّثَهُ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ (أي كله) ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ، كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ» [صحيح مسلم].