arrow down

حكم صوم عاشوراء لمن كان عليه قضاء ؟

أجاب فضيلة د. كامل صبحي صلاح ( عضو رابطة علماء المسلمين )

الجواب:
الراجح الجواز لعدم الدليل المانع ...

وإليك تفصيل المسألة ، اختلف العلماء في حكمها على أقوال :

1ـ عدم الجواز : لأن القضاء مقدم لانشغال الذمة به .

2ـ الجواز مع الكراهة : لما يترتب عليه تأخير القضاء الواجب في ذمته .

3ـ الجواز من غير كراهة : وهو الراجح لعدم الدليل المانع ، ولأن القضاء على التراخي وليس على الفور ، ولأن عائشة رضي الله عنها كانت تقضي رمضان في شعبان ، واللائق بحالها أنها لا تفرط في النوافل مطلقاً طوال عام كامل .

الراجح أنه يجوز لمن كان عليه قضاء أيام من رمضان أن يصوم يوم عاشوراء ، خاصةً أن صوم يوم عاشوراء يختلف عن صيام الست من شوال ، لأن صيام الست يتعلق برمضان قبله بخلاف عاشوراء لا يتعلق به شيء قبله .

والله تعالى أعلى وأعلم .