arrow down

الشهادة بالنار للكافر

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما حكم قول: ( إلى جهنم وبئس المصير ) عندما نسمع عن هلاك كافر .

حيث إني قلتها عندما سمعت عن هلاك (جون قرنق) وأنكر علي أحد الشباب ولكنني قلت له بأن مصير الكافر النار، وهذا مثبت في القران والسنة.

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته نص العلماء على أنه لا يشهد لمعين من أهل القبلة بجنة أو نار إلا من شهد له الله أو شهد له رسوله صلى الله عليه وسلم. أما إذا كان كافراً، وثبت موته على الكفر، فلا شك أنه من أهل النار، إلا إذا كان ممن لم تبلغه الدعوة، فيرى بعض العلماء أنه من أهل الفترة، ولهم حكمهم الخاص الذي فصّله العلماء في كتب التوحيد، وأهل التفسير عند قوله سبحانه: (وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً) (الإسراء: من الآية15)، وهذا مقتضى العدل، ولا يظلم ربك أحداً. والله أعلم. وصلى الله وسلم على نبينا وعلى آله وصحبه أجمعين.

أجاب عنه

أ.د. ناصر بن سليمان العمر

عضو الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين

الأحد 16 / ذو الحجة / 1437هـ

 

18 / سبتمبر / 2016م