arrow down

مسألة فناء النار

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله :

مسألة فناء النار مسألة عظيمة ، وأنا متأكد - أو شبهه - على أن المتكلم فيها على شيخ الإسلام إنما تابَع فيها بعض المتعصبين المعروفين بالحقد على السنة وأهلها ، وسأذكر الآن بعض النقولات ونطلب من المتكلمين على شيخ الإسلام إبداء رأيه :

1. قال ابن جرير الطبري عند تفسير سورة هود في قوله تعالى { فأما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير وشهيق خالدين فيها ما دامت السموات والأرض إلا ما شاء ربك } قال :.... وقال آخرون : عنى بذلك أهل النار وكل من دخلها ، ذِكر من قال ذلك : عن ابن عباس : يأمر النارَ أن تأكلهم . وقال ابن مسعود : ليأتين على جهنم زمان تخفق أبوابها ليس فيها أحد، وذلك بعدما يلبثون فيها أحقابا . وعن الشعبي : جهنم أسرع الدارين عمرانا وأسرعهما خرابا . وعن ابن زيد : أخبرنا بالذي يشاء لأهل الجنة فقال {عطاء غير مجذوذ} ، ولم يخبرنا بالذي يشاء لأهل النار ... "التفسير" (7/118).

2. وقد نقل السيوطي! في "الدر المنثور" (3/350) تلك الآثار وزاد عليها :

وعن الحسن البصري عن عمر رضي الله عنه : لو لبث أهل النار عدد رمل عالج لكان لهم يوم على ذلك يخرجون فيه . وعن أبي هريرة : سيأتي على جهنم يوم لا يبقى فيها أحد.أ.هـ

= فما حكم هؤلاء الذين نقلوا هذا الخلاف ، وما حكم المنقول عنهم ، خاصة عند الحمقى الذين يكفرون شيخ الإسلام - وقولهم عندنا غير معتبر - ؟؟

= وأما الفائدة الجليلة! المقدمة للمكفرين لشيخ الإسلام من الذين انتسبوا إلى الأشعري فهي:

3. قال الرازي في تفسيره (12/136) عند قول الله عز وجل { وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم} :

المسألة الأولى : معنى الآية ، وفيه سؤال ، وهو كيف جاز لعيسى أن يقول "وإن تغفر لهم" والله لا يغفر الشرك ؟

والجواب من وجوه: ..

والثاني: أنه يجوز على مذهبنا من الله تعالى أن يُدخل الكفارَ الجنةَ !!!!! وأن يدخل الزهاد والعبَّادَ النارَ !!!!!!!

وقوله أن الله لا يغفر الشرك ، فنقول : أن غفرانه جائز عندنا!!! ...الخ

= ولن أعلق خشية زعل بعض الناس على أئمتهم ، ونترك التعليق للمنصفين من المحبين ، ولأهل السنة الرادين لهذه الأقوال.

= فلذلك لا داعي لأن نقول - عن شيخ الإسلام - إنه "ليس ضالا ولا مخرفا" ، لأنه ليس كذلك فعلا ، أما أن لا تقولوا أنتم ذلك عمن يستحقه فشأنكم ونحن نقول للتحريف والتخريف إنه كذلك بغض النظر عن قائله ، ولا نستميت في رد الحقائق ونغطي الشمس بغربال مخرَّق.

= فائدة هامة :

قول جهم وأذنابه هو "وجوب فناء النار" ، والمنقول عن أهل السنة "الجواز" - ولا أرى أنه صواب - .

= فهذا بعض ما تيسر ، ومن أ راد الفائدة أفدناه - على ضيق وقتي - ومن أراد غبر ذلك فلا ينتظر أن أرد عليه.

أجاب عنها

الشيخ / إحسان بن عايش العتيبي

عضو رابطة علماء المسلمين

السبت 29 / ذو الحجة / 1437هـ

 

1  / أكتوبر / 2016م