arrow down

حكم نزع الحجاب بحجة المرض أو العمل

أجاب فضيلة د. عبدالوهاب بن محمد الحميقاني ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:

هل يجوز للمرأة أن تخلع حجابها بحجة العمل، أو بحجة مرض معين لا تستطيع بسببه لبس الحجاب؟

الجواب:

الحجاب من تحريمات الوسائل، وتحريمات الوسائل تختلف عن تحريمات المقاصد؛ لأن تحريمات المقاصد لا تباح إلا في حال الضرورة، أما تحريمات الوسائل فتباح في حال الضرورة وتباح في حال الحاجة، والضرورة التي بها ذهاب النفس أو بعض النفس، والحاجة التي تلحق بها المشقة الغالبة على النفس وإن لم تذهب بها، ولذا في حال التداوي يجوز لها أن تكشف، ويجوز لها التداوي بالحرير كما أذن النبي، لكن لا يجوز التداوي بالخمر؛ لأن لبس الحرير محرم تحريم وسائل، والخمر تحريم مقاصد، فنهى عن التداوي بالخمر وأذن بالتداوي بالحرير، فكذلك إذا احتاجت لعلاج إلا بكشف فلا بأس أن تكشف.

 

أما مسألة العمل، فهل العمل سيلحقها بسببه مشقة، كأن لا يوجد من يعولها وسيلحقها مشقة كبيرة، فإذا انعدم العائل وانعدم وجود عمل آخر ولو براتب أقل، ولم يتيسر لها ولحقتها مشقة عظيمة، وأنا في تصوري أنه بعيد، لكن إذا حصل فلا بأس أن تكشف وجهها إذا تعذر ذلك كله.