arrow down

رد الاستدلال بحديث أسماء في كشف الوجه والكفين

أجاب فضيلة د. عبدالوهاب بن محمد الحميقاني ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:

كيف نرد على من يحتج بقول النبي صلى الله عليه وسلم لأسماء:«إذا بلغت المحيض فلا يرى منك إلا هذا وهذا، وأشار إلى وجهه وكفيه»؟

الجواب:

 

هذا حديث وإن كان روي لكنه معلول ومضعّف عند أهل العلم، وأيضاً ليس بهذه الصيغة، لكن حتى لو صح ففيه شذوذ في متنه، يعني: المرأة إذا بلغت المحيض لا يرى منها إلا هذا وهذا فيحمل على أنها عورة النظر وعورة الصلاة، والدليل إذا تطرق إليه الاحتمال بطل به الاستدلال، فما بالك والحديث ضعيف؟!