arrow down

الواجب علينا في أزمة الفلوجة

السؤال:

يتساءل الكثير من الغيورين في ظل هذه الأزمة -أزمة الفلوجة- ما الواجب على كل مسلم وهو يرى هذه المآسي أمام عينيه اليوم؟

الإجابة:

بالنسبة لهذه الأحداث المريرة التي تمر بها الأمة الإسلامية جمعاء وإخواننا في العراق على وجه الخصوص أول ما يجب على المسلم في مثل هذه الحال:

1- الولاء في داخل نفسه والكره والبغضاء لهؤلاء الكفرة الذين جثموا على ديار المسلمين بمعنى أنه لا بد أن يكون هناك شعور داخلي في قرارة نفسه يدل على أنه يكره هذا ويحب هذا ويواليه.

2- الشيء الآخر الدعاء الدعاء سلاح بأيدينا ونحن نستطيعه ولكن نفرط فيه وإذا كان الدعاء صدر من أفواه طيبة وبطون بإذن الله لم تطعم الحرام فترجى إجابته بإذن الله جل وعلا فلنحرص على مثل هذا السلاح.

3- الشيء الثالث إذا كان بإمكان الإنسان أن يمدهم بالمال فليصبر وإذا لم يمكنه أو سيترتب على الإمداد بالمال مفاسد كالإضرار به أو نحو ذلك فليس أمامه إلا ما ذكرت بالنقطتين الأولين.

أجاب عنه

أ.د. سعد بن عبدالله الحميد

عضو رابطة علماء المسلمين

السبت 21 / شعبان / 1437هـ

28 / مايو / 2016م