arrow down

دعم القنوات الفضائية برسائل الجوال

السؤال:

هل إرسال الرسائل لدعم القنوات الفضائية الإسلامية أو المحافظة هل هو جائز أم هو تبذير للمال؟ علما بأن بعض القنوات ترسل لها رسائل للدعم فقط، والبعض تعرضها على القناة كمشاركة للمشاهدين؟

الإجابة:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد:

فإذا كانت هذه الرسائل هادفة ونافعة؛ كأن تكون فتوى لأحد العلماء المعتبرين، أو توجيهاً نيراً، أو حكمة صائبة فلا حرج في ذلك، بل يؤجر الإنسان مرتين:

1- على بث العلم ونشره.

2- على دعم القناة إذا كانت من القنوات المحافظة. وهذا من باب: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى} [المائدة: من الآية 2].

أما إذا كانت غير هادفة (كما هو حال كثير من الرسائل)، أو كانت القناة غير ملتزمة فلا يجوز، بل هو تبذير للمال، وإشغال المشاهدين وضياع لأوقاتهم، وهو من باب التعاون على الإثم والعدوان، وكذلك من الإسراف المحرم التي وردت الآيات الكثيرة في النهي عنه: {وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} [الأنعام: من الآية 141]، [الأعراف: من الآية 31].

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

أجاب عنه

أ.د. ناصر بن سليمان العمر

عضو رابطة علماء المسلمين

6 / شوال / 1437هـ

11 / يوليو / 2016م