arrow down

أحكام البيع بالآجل

أجاب فضيلة د. عبدالآخر حماد الغنيمي ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال :
عقد مبايعة اتفق فيه الطرفان على مبلغ معين على أساس أن يدفع في الحال ، ولما تأخر المشتري عن السداد اتفقا على تحويل البيع إلى بيع بالآجل وتم فيه زيادة المبلغ وإذا لم يتم دفع هذا المبلغ خلال مدة معينة تحسب على كل سنة مبلغ آخر مقابل التأجيل . ما مدى صحة الاتفاقية في تحويل العقد وصحة احتساب مبلغ معين عند التأجيل ؟
الجواب :
الحمد لله وبعد فإن هذه المعاملة بالصورة المذكورة لا تجوز لأنه منذ أن تم البيع الأول صار ثمن الشراء ديناً على المشتري فإذا جئنا لنحول البيع إلى بيع بأجل فهذا في الحقيقة تحايل لأكل الربا لأن ثمن السلعة قد صار ديناً في ذمة المشتري ، وأي زيادة فيه فهي بمثابة قرض جر نفعاً وهو عين الربا ، كما أن الاتفاق على أنه إذا لم يتم سداد المبلغ خلال المدة المحددة فإنه يتم احتساب مبلغ آخر نتيجة التأجيل هو من الربا الجلي الواضح تلك هي صورة ربا الجاهلية الذي حرمه الإسلام ، وقال عنه الرسول إنه موضوع تحت قدميه ، حيث كان المدين يقول للدائن إذا حل وقت السداد ولم يستطع أن يسدد يقول له : أخرني وأزيدك ، فيمد له في الأجل ويزيد عليه في الدين ، لذا لا تصح هذه المعاملة والله تعالى أعلم .