arrow down

حكم شراء أسهم شركة اتصالات

أجاب فضيلية د. أحمد بن حسن المعلم ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:

ما رأيكم في أسهم يمن موبايل، رغم أن أرصدة وحسابات الشركة في بنوك ربوية؟ أرجو منكم الإفادة، وجزاكم الله عن المسلمين خيراً.

الجواب:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين:

أما بعد:

فلا حرج في أن تطرح أي شركة للمساهمة أو يشترك الناس في أسهمها، ما لم يكن هناك مانع آخر: من كون الشركة التي تطرح للاكتتاب لها أنشطة محرمة، أو مكاسب غير مشروعة، أو نحو ذلك. وما من شركة إلا وهي تضع أرصدتها في البنوك، غير أن وضع المال في البنك إن كان بقصد التوفير وأخذ الفوائد الربوية فلا يجوز الاشتراك في تلك الشركة، أما إن كان لمجرد الحفظ كأن يكون في حساب جاري فليس ذلك بمانع من الاشتراك فيها، فهذه الشركة إن كانت تضع أموالها في البنوك الربوية في حسابات التوفير ونحوها فلا تجوز المساهمة فيها، وهناك ملاحظة أخرى وهي أن هذه الشركة وغيرها من شركات الاتصالات لديها بعض الخدمات المحرمة كالصور في بعض أشكالها والموسيقى والأغاني المحرمة، وكذلك بعض المسابقات التي هي من القمار المحرم؛ لذا فإنه إن كان ذلك موجود لدى هذه الشركة فالأولى تجنب المساهمة فيها والله الموفق.