arrow down

البيع بالتقسيط

أجاب فضيلة د. صالح بن علي الوادعي ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:
هل البيع بالتقسيط مع فارق في القيمة له علاقة بالربا؟

الجواب: بسم الله.
البيع بالتقسيط مع زيادة الثمن جائز عند جماهير العلماء، ولكن بشرط أن تكون الزيادة معلومة والأجل معلوم، وأن يكون عقد البيع آجلاً، فلا يجوز أن يعلق البيع في مجلس العقد، حتى يحدد نوع البيع إما عاجلاً أو آجلاً.

ويدل الجواز قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ} [البقرة:282].

وكذلك ما جاء في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «من أسلم فليسلم في كيل معلوم ووزن معلوم إلى أجل معلوم».

ولقصة بريرة في الصحيح فإنها اشترت نفسها من سادتها بتسع أواقٍ، في كل عام أوقية، وهذه صورة بيع التقسيط، ولم ينهها النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن ذلك بل أقرها.

وهناك أمر مهم: أنه يجب أن يخلو العقد من اشتراط غرامة مالية في حال التأخر عن السداد؛ لأن هذا الشرط من الربا المحرم.