arrow down

أحكام قنوت النوازل

السؤال:

 ما حكم قنوت النوازل؟

الجواب:

القنوت في النوازل مشروع في جميع الصلوات الخمس من حين وقوع النازلة إلى حين انكشافها, ويجهر به الإمام ويؤمن من خلفه لحديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: «قَنَتَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم شَهْرًا مُتَتَابِعًا فِي الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ وَالْمَغْرِبِ وَالْعِشَاءِ وَصَلاَةِ الصُّبْحِ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاَةٍ, إِذَا قَالَ: سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ, مِنَ الرَّكْعَةِ الآخِرَةِ يَدْعُو عَلَى أَحْيَاءٍ مِنْ بَنِي سُلَيْمٍ عَلَى رِعْلٍ وَذَكْوَانَ وَعُصَيَّةَ وَيُؤَمِّنُ مَنْ خَلْفَهُ» [رواه أبو داود (1445) وأحمد (2746)].

قال النووي: "رواه أبو داود بإسناد حسن أو صحيح" [حسنه الألباني], وقال شعيب الأرنؤوط: "إسناده صحيح".

ويشرع رفع اليدين فيه لحديث أنس بن مالك رضي الله عنه في قصة القراء وقتلهم قال: «لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما صلى الغداة رفع يديه يدعو عليهم يعني على الذين قتلوهم» [رواه البيهقي في الكبرى (2964)].

قال النووي: "صحيح أو حسن", وقال ابن باز: "خرجه البيهقي رحمه الله بإسناد صحيح".

وعن أبي عثمان النهدي قال: "صليت خلف عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقرأ ثمانين آية من البقرة, وقنت بعد الركوع ورفع يديه حتى رأيت بياض إبطيه, ورفع صوته بالدعاء حتى سمع من وراء الحائط" [رواه البيهقي في الكبرى (2968)] وقال: "وهذا عن عمر رضي الله عنه صحيح".

أجاب عنه

د. عبدالله بن فيصل الأهدل

عضو رابطة علماء المسلمين

الاثنين 16 / محرم / 1438هـ

17 / أكتوبر / 2016م