arrow down

مسألة في الجهاد

أجاب عنه فضيلة د. عبدالرحمن عبدالخالق اليوسف ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:

هل تعتقد أن الجهاد بدون تنظيم والقيادة السياسية ما هو إلا انتحار جماعي. فكيف لمدنيين لاجئين للجهاد بدون تدريب عسكري وبدون معرفة بفنون القتال المتطورة، ولا يخفى عليكم التطور العلمي الهائل في المعدات العسكرية هل يمكن توضيح ذلك لأنني من أشد المتحمسين للجهاد؟

الجواب:

أولا نحن بينا أن الجهاد على دربين جهاد للدفع وجهاد للطلب، فأما جهاد الدفع يجب على المسلم أن يدفع بما عنده، لو لم يكن عنده إلا سكين يدفع بها عدوه يجب أن يتصدى له بقدر استطاعته، أما جهاد الطلب فله شروط منها الاستعداد.

ثم من قال إن النصر دائما يكون حليف المعدات الضخمة والجيوش الجرارة. قد يكون النصر حليف ناس ما عندهم هذه الأمور. فهذه أمريكا لما أرادت أن تعد العدة لروسيا لم تعسكر الأرض فقط بل عسكرة الفضاء والبحر أيضاً، ولكن هل استطاعت إزالة روسيا بهذه الترسانة الضخمة، لا بل أزيلت روسيا بناس عندهم بنادق وانتهت هذه الخرافة التي كانت في يوم من الأيام أكبر أسطورة موجودة على هذه الأرض، فليس بالضرورة أن تصير الغلبة والنصر لمن لديه قوة مكافئة لقوة العدو.

المسلمون عندما خرجوا من هذه الجزيرة ليحاربوا الفرس والروم هل كان عندهم قوة مكافئة لهم في العدد والعدة والجيوش والتدريب؟ أبدا بل كانوا ناس أقل عدد وأقل خبرة في القتال.