arrow down

حكم عقد زواج تارك الصلاة

أجاب فضيلة د. أحمد بن حسن المعلم ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:
ما حكم عقد زواج تارك الصلاة؟

الجواب:
لا يجوز للرجل أن يزوِّج موليته إلا من عُرف بصلاح الدين وحسن الخلق، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير» [رواه الترمذي وحسنه الألباني]، فلا يجوز إعطاءها لمن اشتهر بترك الصلاة، أو ارتكاب الفواحش والكبائر من الذنوب؛ لأن ذلك يكون سبب لشقائها معه أو لفساد دينها وخلقها حتى وإن كان الخاطب قريباً نسيباً أو غنياً، أو غير ذلك مما يعتبره أهل الدنيا مفاخراً، ولكن إذا زوج واحداً من هؤلاء حتى التساهل في الصلاة ما لم يصل إلى جحود وجوبها أو تركها تركاً كلياً، فالعقد صحيح وعليه إثم المخالفة. والله أعلم.