arrow down

حكم منع الزوج زوجته من الحمل لقلة فرص العمل ولكثرة الديون؟

أجاب فضيلة أ.د. سلمان بن نصر الداية ( عضو رابطة علماء المسلمين )

السؤال:
ما حكم منع الزوج زوجته من الحمل لقلة فرص العمل ولكثرة الديون؟


الجواب:
أخي السائل: أعزك الله بطاعته، ووفقنا الله وإياك إلى مرضاته، وبعد:

لا يجوز منع الحمل الذي يعبر عنه بتحديد الحمل، أو بتحديد النسل؛ فإنه حرام، ويجوز تنظيمه وترشيده بما ينسجم مع ظروف أبوي الولد الاجتماعية والصحية والنفسية، وليس منها مسألة الرزق؛ لأن الرزق ليس بيد الأبوين أو أحدهما، فإذا قدر الله الولد قدر له -وهو جنين في بطن أمه- الأجل والرزق والسعادة أو ضدها، ولذا منع القرآن قتل الولد ذكراً أو أنثى خشية العيلة والإملاق؛ فقال تعالى: ▬وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ♂ [الأنعام: 151].

وقال تعالى: ▬وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا♂ [الإسراء: 31].

ويلحق بذلك قتل الجنين ومنع الإنجاب لأجل ذلك.

وقد عدت السنة ذلك كله من عظائم الذنب؛ فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ؟" قَالَ: (أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ). قُلْتُ: إِنَّ ذَلِكَ لَعَظِيمٌ، قُلْتُ: "ثُمَّ أَيُّ؟" قَالَ: (وَأَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ تَخَافُ أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ). قُلْتُ: "ثُمَّ أَيُّ؟" قَالَ: (أَنْ تُزَانِيَ حَلِيلَةَ جَارِكَ) [البخاري/ صحيحه].