arrow down

حكم خدمة المرأة زوجها

السؤال:

هل يجب على الزوجة خدمة زوجها مثل إعداد الطعام وغسل الملابس وما شابه أم أن ذلك ليس بواجب إنما تعمله تفضلا منها إن أرادت عملته أو لم تعمله ؟

فأجاب فضيلته :

الحمد لله وبعد فقد اختلف أهل العلم في هذه المسألة فذهب بعض أهل العلم إلى أنه لا يجب على المرأة خدمة زوجها وإنما تفعل ذلك تفضلاً منها ، وذهب البعض إلى أن ذلك واجب عليها ، وهذا القول الأخير هو الذي أميل إليه وهو اختيار شيخ الإمام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم ، فقد صح في البخاري ومسلم أن فاطمة رضي الله عنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم تشكو إليه ما تلقى في يديها من الرحى ، وتسأله خادما ، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها ولعلي رضي الله عنه : ( ألا أدلكما على ما هو خير لكما مما سألتما إذ أخذتما مضاجعكما : فسبحا الله ثلاثا وثلاثين ، واحمدا ثلاثا وثلاثين ، وكبرا أربعا وثلاثين ، فهو خير لكما من خادم ) فهذه أشرف نساء العالمين جاءت تشتكي مما تلاقيه من خدمة زوجها ، ولو كانت الخدمة غير واجبة عليها لقال صلى الله عليه وسلم لعلي إنه ليس لك عليها خدمة ولألزمه أن يأتيها بخادم ، فلما لم يفعل دل ذلك على أن الخدمة واجبة عليها ، لكن يكون ذلك بالمعروف وبما هو في طاقة المرأة والله أعلم .

أجاب عنه

د. عبدالآخر حماد الغنيمي

عضو رابطة علماء المسلمين

الأربعاء 9 / صفر / 1438هـ

 

9 / نوفمبر / 2016م