arrow down

خطبة عيد الأضحى

لفضيلة د. مهران ماهر عثمان ( عضو رابطة علماء المسلمين )

بسم الله الرحمن الرحيم

إنَّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

يومكم هذا أيها المؤمنون أفضل الأيام عند الله تعالى.

قال صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ أَعْظَمَ الْأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَوْمُ النَّحْرِ، ثُمَّ يَوْمُ الْقَرِّ»رواه أبو داود. فيوم النحر أفضل أيام العام، ويوم الجمعة أفضل أيام الأسبوع، قال صلى الله عليه وسلم: «خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ، وَفِيهِ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ، وَفِيهِ أُخْرِجَ مِنْهَا» رواه مسلم.

وهو آخر الأيام التي قال عنها نبينا صلى الله عليه وسلم: «مَا الْعَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ». قَالُوا: وَلَا الْجِهَادُ؟ قَالَ: «وَلَا الْجِهَادُ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ» رواه البخاري.

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

من دعاء الخليل عليه السلام: {وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ} [إبراهيم/35]. أي: وأبعِدني وأبنائي عن عبادة الأصنام. قال إبراهيم التيمي: من يأمن البلاء بعد إبراهيم؟ ومع ذلك: من منا يدعو بالمعافاة من الشرك؟

فينبغي أيها -المؤمنون- أن يذكر بعضُنا بعضا بخطورة الإشراك بالله، فإنه الجرم الأكبر والذنب الذي لا يغفر، ومهما أكثر الإنسان من الصالحات إذا كان ذلك بغير عقيدة صحيحة فإن الله لا يعبأ بعمله، قال تعالى: {وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الزمر/65]. وقال: {وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [البقرة/217]. وحَبِط عَمَلُه: بَطَل ثوابُه. لقد جاءت أمنا عائشة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم –كما في صحيح مسلم- تسأله عن ابن جدعان أنه كَانَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ يَصِلُ الرَّحِمَ، وَيُطْعِمُ الْمِسْكِينَ، فَهَلْ ذَاكَ نَافِعُهُ؟ فقَالَ صلى الله عليه وسلم:«لَا يَنْفَعُهُ؛ إِنَّهُ لَمْ يَقُلْ يَوْمًا رَبِّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ».

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

إنَّ أعظمَ درس يستفاد من قصة الذبيح أنَّ اتِّباعَ الأنبياء نجاةٌ من كل فتنة وبلاء، ولا تكون العاقبة الحميدة إلا بمتابعتهم. قارن بين إسماعيل ولد إبراهيم عليه السلام الذي أعلى الله ذكره بمتابعة أبيه الخليل عليه السلام، وبين ولد نوح عليه السلام الذي هلك بمخالفته أمر أبيه..

قال تعالى عن الخليل وولده عليهما السلام: {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآَخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ} [الصافات/103-111]. وقال في شأن ولد نوح عليه السلام: {وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ (42) قَالَ سَآَوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ} [هود/42، 43].

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

خطب النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه في يوم النحر فقال: «أيُّ يومٍ أعظمُ حرمةً»؟ فقالوا: يومنا هذا. قال: «فأي شهر أعظم حرمة»؟ قالوا: شهرنا. قال: «أي بلد أعظم حرمة»؟ قالوا: بلدنا هذا. قال: «فإن دماءكم، وأموالكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا. هل بلغت»؟ قالوا: نعم. قال: «اللهم اشهد» رواه أحمد. وفي رواية للبخاري: «وأعراضكم». وقال صلى الله عليه وسلم: «كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ؛ دَمُهُ، وَمَالُهُ، وَعِرْضُهُ» رواه مسلم.

وفي الصحيحين أن أُسَامَةَ بْنَ زَيْدِ بْنِ حَارِثَةَ رضي الله عنهما قال: بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْحُرَقَةِ مِنْ جُهَيْنَةَ، فَصَبَّحْنَا الْقَوْمَ فَهَزَمْنَاهُمْ، وَلَحِقْتُ أَنَا وَرَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ رَجُلًا مِنْهُمْ، فَلَمَّا غَشِينَاهُ قَالَ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ. فَكَفَّ عَنْهُ الْأَنْصَارِيَّ وَطَعَنْتُهُ بِرُمْحِي حَتَّى قَتَلْتُهُ، قَالَ: فَلَمَّا قَدِمْنَا بَلَغَ ذَلِكَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ لِي: «يَا أُسَامَةُ أَقَتَلْتَهُ بَعْدَ مَا قَالَ لا إِلَهَ إلا اللَّهُ»؟ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّمَا كَانَ مُتَعَوِّذًا. فَقَالَ: «أَقَتَلْتَهُ بَعْدَ مَا قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ»؟ فَمَا زَالَ يُكَرِّرُهَا عَلَيَّ حَتَّى تَمَنَّيْتُ أَنِّي لَمْ أَكُنْ أَسْلَمْتُ قَبْلَ ذَلِكَ الْيَوْمِ.

وفي الحديثِ المتكلَّمِ في إسناده: «من قَتل جاء يوم القيامة وقد كُتب بين عينيه: آيسٌ من رحمة الله».

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

أيها المؤمنون: إنَّ يومَكم هذا يوم إطعام الطعام، وهو سبيلٌ يفضي إلى جنة عرضها السماوات والأرض. ففي سنن الترمذى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ فِي الْجَنَّةِ غُرَفًا، تُرَى ظُهُورُهَا مِنْ بُطُونِهَا، وَبُطُونُهَا مِنْ ظُهُورِهَا». فَقَامَ أَعْرَابِيٌّ فَقَالَ: لِمَنْ هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ :«لِمَنْ أَطَابَ الْكَلَامَ، وَأَطْعَمَ الطَّعَامَ، وَأَدَامَ الصِّيَامَ، وَصَلَّى لِلَّهِ بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ».

إنَّ الطعام الذي تأكله يفنى، والذي تقدِّمه للفقراء والمساكين هو الذي يدخر الله لك أجره إلى يوم القيامة،  روى الترمذي عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّهُمْ ذَبَحُوا شَاةً، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا بَقِيَ مِنْهَا»؟ قَالَتْ: مَا بَقِيَ مِنْهَا إلا كَتِفُهَا. قَالَ: «بَقِيَ كُلُّهَا غَيْرَ كَتِفِهَا».

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

معشر المسلمين: يومكم هذا يوم صلة الأرحام. وبصلة الأرحام تنال المعونة من العزيز العلاَّم.

إنَّ نبيَّ الله صلى الله عليه وسلم لما فزع من جبريل عليه السلام في الغار قَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ رضي الله عنها : "كَلَّا أَبْشِرْ، فَوَاللَّهِ لَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا؛ وَاللَّهِ إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَصْدُقُ الْحَدِيثَ، وَتَحْمِلُ الْكَلَّ، وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ" رواه البخاري ومسلم.

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

أُبشرِّكم أيها المؤمنون بأن المجاهدين في جنوب كردفان قد فرغوا من تحرير الحَمْرا، واستُشهد فيها عددٌ كبير أسأل الله أن يتقبلهم، وسيتفرَّغون بعدها للمناطق المجاورة، وفي تحريرها وتحرير الكرمك درس لنا بأنه لا عز إلا برفع راية الجهاد في سبيل الله، إن الذل الذي أحاط بنا من كل جانب كان بترك الجهاد في سبيل الله، فإن عدنا إلى الله برفع راياته عاد العز لنا.

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

إن من الواجبات التي فرضها الله علينا: نصرة المظلومين والوقوف بجانبهم.

فمن حقِّ إخواننا في سوريا أن نظهر ولاءنا لهم..

أن نعلن لهم: أننا معكم، نشد من أزركم..

نسأل الله أن ينصركم على عدو الله وعدوكم بشار عليه لعنة الله.

أيها المؤمنون إني داعٍ فأمِّنوا...