arrow down

ماهية قتال الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين

السؤال:
ماهية قتال الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين وهل يعد من قتال الفتنه الذي نهانا الله عنه وإذا كان كما ذكرت لم اشتركوا به؟ وهل من اشترك بمثل هذه الحرب يدخل في وعيد النبي -صلى الله عليه وسلم- [إذا التقى المسلمان بسيفيهما...] الحديث، أم به تفصيل؟ وما حال المسلمين في العراق مع الروافض المحاربين هل يعد قتالهم من قتال الفتنه أم يكون ردهم وطلبهم في معاقلهم؟ وما حكم عامتهم؟

الجواب:
عليك بقراءة كتاب البداية والنهاية للإمام ابن كثير، وكتاب العواصم من القواصم لابن العربي، ولا يجوز القتال بين طوائف أهل الإسلام وإنما القتال للمعتدي فقط، ورد العدوان.