arrow down

استمرار المواجهات بين شبان فلسطينيين والجيش الصهيوني في القدس

إدارة الموقع:

قمعت الشرطة الصهيونية، مساء الثلاثاء، المعتصمين الفلسطينيين قرب "باب الأسباط"، أحد أبواب المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، حيث اعتدت عليهم بالضرب بالهروات، وإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.

وأفادت مصادر في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني(غير حكومية) بأن طواقم لها تعاملت مع 13 مصابا، نقلت ثلاثة منهم إلى مستشفى لتلقي العلاج.

ولليوم العاشر على التوالي يحتشد مئات الفلسطينيين نهارا والآلاف ليلا، في منطقة "باب الأسباط"، لأداء الصلوات، رفضا للإجراءات الصهيونية في محيط المسجد الأقصى.

وعلى مدار تسعة أيام حتى أمس شهدت القدس احتجاجات ومواجهات بين الجيش الصهيوني وفلسطينيين كانوا يحتجون على نصب السلطات الصهيونية بوابات فحص إلكتروني على مداخل المسجد الأقصى ليمر منها المصلون، وهو ما اعتبره الفلسطينيون محاولة من تل ابيب لفرض سيادتها على المسجد.

وأزالت الشرطة الصهيونية، البوابات الإلكترونية، على أن تعتمد بدلا منها على كاميرات ذكية.وقررت "المرجعيات الإسلامية" في القدس، استمرار عدم دخول المصلين إلى المسجد الأقصى، حتى تتلقى تقريرا من دائرة الأوقاف الإسلامية بشأن الوضع داخل وخارج المسجد.

ومنذ اندلاع المواجهات، على خلفية الإجراءات الصهيونية بمحيط المسجد الأقصى، استشهد أربعة فلسطينيين وقتل ثلاثة صهاينة.

الأربعاء 3 / ذي القعدة / 1438هـ

26 / يوليو / 2017م