arrow down

استشهاد مدنيين إثر قصف روسي على أنحاء مختلفة بسوريا

إدارة الموقع:

استشهد ثلاثة أشخاص وجرح عدد آخر إثر قصف روسي فجر اليوم، على الأحياء السكنية في مدينة أورم الكبرى بريف حلب الغربي.

كما استشهد أربعة مدنيين وجرح العشرات اليوم، بقصف جوي على بلدة الهبيط جنوب إدلب.

وتعرضت قرية كفر جالس لعدة غارات بالصواريخ من طائرات يرجح أنها روسية، ما أدى لاستشهاد امرأة، وجرح آخرين في حصيلة أولية، حسب ناشطين.

في سياق متصل أعلن المجلس المحلي لمدينة جسر الشغور في إدلب المدينة منكوبة بسبب الغارات الروسية المكثفة المستمرة على المدينة منذ أيام، وذكرت شبكة "أورينت" الإخبارية السورية المعارضة، أن الطائرات الحربية الروسية شنت اليوم، غارات بالصواريخ والقنابل العنقودية على كل من المدينة وقرى في ريفها كـ حلوز والبشيرية.

وتشهد محافظة إدلب وأجزاء من محافظتي حماة وحلب حملة عسكرية من مكثفة من الطائرات الحربية التابعة للنظام وروسيا، ما تسبب بمقتل وجرح العشرات، ودمار عدد من المستشفيات، إضافة إلى ثلاث مراكز للدفاع المدني وعدد من المدارس.

يأتي ذلك على الرغم من ورود أنباء تتحدث عن دخول وقف العمليات العسكرية والقصف حيز التنفيذ منذ منتصف الليل، وتزامنت هذه الأنباء مع زيارة الرئيس الروسي لتركيا أمس.

في الوقت نفسه، أصدر مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قراراً يدين بشدة استمرار الانتهاكات والتجاوزات المنهجية الواسعة النطاق والجسيمة لحقوق الإنسان وجميع انتهاكات القانون الإنساني الدولي من قبل قوات النظام السوري والميليشيات التابعة له.

وحث القرار جميع أطراف النزاع، ولاسيما قوات النظام السوري وحلفاؤه، على عدم شن هجمات عشوائية ضد السكان المدنيين والمرافق المدنية، بما في ذلك الهجمات ضد المرافق الطبية والأفراد والنقل والمدارس والعاملين في المجال الإنساني.

ورحب القرار بعمل لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا التي أنشأها مجلس حقوق الإنسان ، مطالبا النظام السوري بالتعاون الكامل مع اللجنة ومنحها إمكانية الوصول الفوري والكامل وغير المقيد إلى جميع أنحاء سوريا .

كما أدان القرار الاستخدام العشوائي الذي تقوم به قوات النظام السوري للأسلحة الثقيلة والقصف الجوي، بما في ذلك الذخائر العنقودية والأسلحة الحارقة والبراميل المتفجرة، وتدعو إلى وضع حد فوري لجميع الهجمات على المرافق الطبية والموظفين والمدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك النقل المدني والمرافق التعليمية ، مشدداً على ضرورة مساءلة المسؤولين عن عمليات القتل غير المشروع للمدنيين، ومحاسبة المسؤولين عن جميع انتهاكات القانون الإنساني الدولي وكافة انتهاكات وتجاوزات القانون الدولي لحقوق الإنسان.

 

الجمعة 9 / محرم / 1439هـ

29 / سبتمبر / 2017م