arrow down

مسؤول إيراني سابق يحمل خامنئي مسؤولية تدهور الأوضاع

إدارة الموقع:

وجه مهدي كروبي، الرئيس السابق للبرلمان الإيراني وأحد زعماء المعارضة والخاضع للإقامة الجبرية منذ 7 سنوات، رسالة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي، حمله خلالها مسؤولية تدهور الأوضاع.

وقال: إن الاحتجاجات الشعبية الأخيرة جاءت بسبب الظلم والفساد وعدم تحمل خامنئي المسؤولية كمرشد للبلاد طيلة العقود الثلاثة الماضية.

وانتقد الزعيم المعارض عدم تقبل خامنئي المسؤولية عن سياسات العقود الثلاثة الماضية، وطلب منه أن يكون مسؤولا أمام الشعب بدل تقمص دور المعارضة وانتقاد الآخرين".

وأضاف في الرسالة التي نشرها موقع "سحام نيوز" التابع له، إن "الاحتجاجات الأخيرة التي قام بها الشعب في مدن مختلفة من البلاد ضد الظلم والفساد والتمييز، هي جرس إنذار يتوجب عليكم أن تفهموه بسرعة وأن تنظروا بهموم الشعب المعيشية".

ورأى أن الحرس الثوري يتدخل "بشكل كارثي" بالحياة السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية، وقال إن "مؤسسات الثورة تحولت عمليا إلى مشاريع اقتصادية وحدائق خلفية لبعض الشخصيات، ولا تخضع لأية رقابة حيث تقع أكثر من 50% من ثروة البلاد في أيدي عدة مؤسسات حاكمة".

وتابع: "في مثل هذه الظروف فمن الطبيعي أن الجماهير والطبقات الدنيا من المجتمع، وهي القاعدة الرئيسية للثورة، تصبح مثل برميل بارود".

الثلاثاء 14 / جمادى الأولى / 1439هـ
30 / يناير / 2018م