arrow down

"الثوري الإيراني" ينقل 30 مليار دولار إلى شركات صورية بدول الجوار

إدارة الموقع:

كشفت وسائل إعلام إيرانية أن "الحرس الثوري" نقل أكثر من 30 مليار دولار إلى دول الجوار استعدادًا لأي عقوبات جديدة ستلي انسحاب أمريكا المحتمل من الاتفاق النووي.

وذكرت صحيفة «كيهان لندن» (التي تطبع وتنشر في بريطانيا باللغة الفارسية من قبل بعض مسؤولي جريدة «كيهان» قبل ثورة 1979) أن الحرس الثوري نقل ما لا يقل عن 30 مليار دولار إلى خارج البلاد، واستودعها في حسابات شركات صورية في دول الجوار تحضيراً للانسحاب الأمريكي المحتمل من الاتفاق النووي والعقوبات الجديدة.

وأضافت الصحيفة أن خطوة الحرس الثوري تلك أدت إلى انهيار العملة الإيرانية بنسبة 30 في المئة خلال أسبوع واحد فقط من 20 إلى 27 مارس الماضي، حيث بلغ سعر صرف الدولار من 40 ألف إلى 60 ألف ريال إيراني.

وخسر الريال الإيراني أكثر من 15 في المئة من قيمته مقابل الدولار خلال الأسبوع الماضي أيضاً، وبلغ سعر صرف كل دولار أمريكي في السوق الحرة بطهران 74 ألف ريال إيراني.

وتوقع الخبراء الإيرانيون أن انهيار قيمة الريال الإيراني سيتواصل بشكل أكبر خلال الفترات المقبلة، وأنه من الوارد أن يصل سعر صرف الدولار الأمريكي إلى أكثر من 120 ألف ريال إيراني حتى الصيف.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة «فارس» للأنباء التابعة للحرس الثوري، عن عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني غلام رضا مصباحي مقدم أن «غرفة قيادة الحرب ضد إيران» منعت المصارف الخليجية من تحويل الدولارات الأمريكية التي مصدرها إيران، إلى الدرهم، وأن وزارة الخزانة الأمريكية بدأت مرحلة جديدة في حربها الاقتصادية ضد بلاده.

وقال مصباحي: إن واشنطن قد بدأت فعلياً العقوبات الاقتصادية الجديدة ضد الجمهورية الإيرانية، وإن الخطوة قيد التنفيذ هي حظر تحويل أو صرف الدولارات الأمريكية التي تعرضها إيران في الأسواق.

وأكد أن المصارف في الإمارات المتحدة العربية تتعرض إلى ضغوط شديدة من قبل الولايات المتحدة للامتناع عن تحويل الدولارات التي تصل من إيران أو ترسل إليها.

الثلاثاء 22 / شعبان / 1439هـ
8 / مايو / 2018م