arrow down

غارات صهيونية على شمال قطاع غزة.. ومضادات المقاومة تتصدى لها

إدارة الموقع:

شن طيران الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم السبت، سلسلة غارات على شمال قطاع غزة.

وذكرت وكالة قدس برس أن مقاتلات حربية من نوع "اف 16"، ومروحية من نوع "اباتشي" وطائرات استطلاع "بدون طيار"، شنت 8 غارات على مواقع للمقاومة وأراض زراعية في بلدة "بيت حانون" شمال قطاع غزة.

وأضافت، نقلا عن راصد ميداني، أن تلك الطائرات تناوبت على قصف عدة مواقع للمقاومة وتدمير مولد كهربائي فيها وكذلك أراض زراعية بمعدل 10 صواريخ.

وأكد الراصد أن المضادات الأرضية التابعة للمقاومة تصدت لمروحيات الاحتلال التي شاركت في عملية القصف وأجبرتها على الانسحاب من الأجواء.

من جهتها، ذكرت مصادر "إسرائيلية" أن هذا القصف جاء ردا على الاقتحام الجماعي للمتظاهرين أمس لمعبر "كرم أبو سالم" جنوب شرقي قطاع غزة وإحراقه.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت اللجنة الرئاسية الفلسطينية المعنية بتنسيق إدخال البضائع إلى غزة، اليوم السبت، عن إغلاق المعبر التجاري الوحيد في القطاع "إلى أجل غير مسمى".

وقال رئيس اللجنة، رائد فتوح، إنه تم إبلاغ تجار القطاع بقرار الاحتلال إغلاق معبر "كرم أبو سالم" جنوب شرق قطاع غزة "إلى أجل غير مسمى"؛ بذريعة كونه لا يصلح للعمل.

ونقلت قناة "كان" العبرية (رسمية)، عن وزير جيش الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، قوله "لقد تقرّر إغلاق معبر كرم أبو سالم لغايات إصلاح أضرار لحقت به وتقديرات الأوضاع المستجدة".

وكان شبان فلسطينيون قد تمكنوا أمس الجمعة، من الوصول إلى المعبر وإضرام النار في أجزاء منه.

من جانبها، قالت الهيئة الوطنية العليا لـ "مسيرات العودة" في بيان لها اليوم السبت، "تفاجئنا بأحداث مؤسفة غير مقصودة وقعت بمعبر كرم أبو سالم تسبّبت بإتلاف الممتلكات ووقوع الخسائر المادية في الجانب الفلسطيني".

ودعت اللجنة إلى "المحافظة على المعابر والممتلكات الوطنية التي تقدم الخدمات للشعب الفلسطيني"، بحسب البيان.

يشار إلى أن معبر "كرم أبو سالم" هو المعبر التجاري الوحيد الذي تفتحه سلطات الاحتلال لإدخال البضائع إلى قطاع غزة في ظل الحصار المشدد المفروض عليه منذ 12 عاما.

السبت 26 / شعبان / 1439هـ
12 / مايو / 2018م