arrow down

وفاة أحد أبرز علماء الصين.. و300 ألف يشيعون جنازته

إدارة الموقع:

كشفت مصادر صحافية عن وفاة أحد كبار علماء الصين الشيخ دونغ قوان عبدالله ماتشانغ تشينغ، إمام جامع دنقوان في مدينة شيننغ شمال غرب الصين، يوم الاثنين الماضي، عن عمر ناهز الـ83 عاماً قضاها في نشر العلم والدعوة.

وشُيعت جنازة الشيخ، بعد ظهر أمس الثلاثاء؛ من جامع دونغ قوان، بمشاركة أكثر من 300 ألف مسلم، حيث خرج المسلمون من أهل المنطقة عن بكرة أبيهم لتشييع جنازة الشيخ الذي دفن في مقبرة المسلمين في مدينة شي نيغ.

وقضى الشيخ الراحل 73 عاماً من عمره يدرّس العلوم الإسلامية في مسجده، حيث تتلمذ على يديه آلاف الأئمة وطلاب العلم.

وقد ولد الشيخ دونغ قوان عبد الله عام 1355هـ/ 1936م، وبدأ طلب العلم في سنه الثالثة عشرة مع أبيه العالم المشهور في الصين ورئيس المدرسة العربية الإسلامية في الصين، ومر بثورة ثقافية، فكان يعمل في صيانة الساعات بالنهار ويدرس العلوم الإسلامية في الليل سراً، ثم عين الإمام الأكبر في مسجد دونغ قوان في ثمانينيات القرن الماضي، وهو الإمام الأكبر في الجامع منذ سنين طويلة.

وهو كذلك نائب رئيس المجلس الاستشاري في محافظة چينغ هاي، ورئيس هيئة التعاون الإسلامية، وغيرها من المناصب.

وقد أفنى الإمام الراحل عمره في نشر العلوم الإسلامية، وخرج الآلاف من العلماء والأئمة، وكان يقضي طوال النهار في التدريس والتعليم لا يفرق بين الصيف والشتاء، مسكنه هو المسجد ومدرسته المسجد، وقد كانت مدرسته قبلة للمسلمين والمتعلمين في الصين.

الأربعاء 5 / ذي القعدة / 1439هـ
18 / يوليو / 2018م