arrow down

الميليشيات الشيعية تمطر الفلوجة بالقذائف والصواريخ.. والإعلام العراقي مضلل

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية في تقرير لها: إن وحدات صغيرة من المقاتلين الشيعة شمال الفلوجة تمطر المدينة بقذائف الهاون والصواريخ.

وأشارت إلى أن معركة الفلوجة أصبحت متمركزة خارج المدينة، فالقوات العراقية التي تحاصر المنطقة لا تستطيع التقدم في ظل الهجمات المضادة العنيفة من قبل “داعش”.

وتحدثت الصحيفة التي وصل فريق مراسليها في العراق إلى قاعدة شرق الفلوجة مستعينا بمسؤولين من منظمة “بدر” الشيعية المدعومة من إيران عن أن القوات هناك مقسمة بين قوات أمن وميليشيات شيعية مدعومة من إيران وقوات مكافحة إرهاب تابعة للجيش العراقي وتعمل عن قرب مع الولايات المتحدة وشرطيين سنة من الفلوجة وكل منهم يتخذ موقعا داخل القاعدة.

وذكرت الصحيفة أن القتال الحقيقي لم يبدأ بعد والذي يتمثل في أخذ المدينة شارعا بشارع، مشيرة إلى أن المدينة التي قتل فيها ما يقرب من 100 عسكري أمريكي في 2004م كانت مثال لفشل الولايات المتحدة في تهدئة التمرد المتنامي.

وأضافت أن القوات التي تحاصر الفلوجة تقترب شمالا وجنوبا منها لكن لا تقاتل بعد من أجل السيطرة على قلبها.

وأشارت إلى أن القادة العسكريين العراقيين أعطوا لوسائل الإعلام الإثنين الماضي تأكيدات زائفة بأنهم دخلوا المدينة ويقاتلون فيها لكن اتضح أمس أن التقدم توقف بسبب المقاومة الشديدة من قبل “داعش”.

وكشفت عن أن وسائل الإعلام العراقية تبث تصريحات للقوى المشاركة في القتال تدعي فيها تحقيق نجاحات، لكن اتضح أن بعض تلك النجاحات لم تحدث، وهو ما دفع قيادة العمليات المشتركة العراقية لحث وسائل الإعلام على الحرص والدقة بشأن العمليات العسكرية وعدم التسرع في نشر المعلومات والأخبار والتأكد أولا من المصادر قبل نشرها.

صحيفة تواصل

الأربعاء 25 / شعبان / 1437هـ

1 / يونيو / 2016م