arrow down

 6 قاذفات روسية عابرة للقارات ترتكب مجزرة مروعة في حمص

شنت 6 قاذفات استراتيجية بعيدة المدى تابعة للطيران الروسي غارات جوية استهدفت مخيم للنازحين السوريين في بادية الشام بمنطقة "الحماد الشامي" في ريف حمص الشرقي.

وأكدت "الهيئة السورية للإعلام" استشهاد نحو 18 مدنياً بينهم أطفال ونساء ، إثر استهداف القاذفات الروسية مخيماً بمنطقة "الحماد الشامي"، بأكثر من سبعة غارات جوية من بينها ثلاثة بالقنابل العنقودية.

و في سياق متصل أعلنت وزارة الحرب الروسية في موسكو بيان  لها ، أن 6 قاذفات من نوع "تو-22ام3انطلقت من أراضي روسيا، وقصفت اليوم مواقع لتنظيم داعش ودمرت معسكراً ميدانياً كبيراً و3 مخازن أسلحة وذخائر في محيط تدمر.

تأتي هذه التطورات ضمن عملية عسكرية رداً على إسقاط مروحية هجومية من نوع "مي ٢٥ " قبل أيام شرق تدمر على يد تنظيم داعش في سوريا يوم 8 يوليو، ومقتل طيارين روسيين.

يشار إلى أن صحيفة "كوميرسانت" الروسية كانت قد كشفت أن وزارة الحرب الروسية تدرس خيارين للإنتقام من إسقاط المروحية حيث يشير الخيار الأول إلى تكثيف الغارات الروسية على مواقع من أسمتهم بـ"الإرهابيين"، واللجوء إلى استخدام صواريخ مجنحة عالية الدقة تطلق بواسطة منظومات "كاليبر" من على متن سفن وطائرات حربية.

بينما يشير الخيار الثاني إلى انضمام حاملة الطائرات الروسية "الأميرال كوزنيتسوف" لعملية "الإنتقام"، بما في ذلك استخدام الطائرات والمروحيات التي ترابط على متنها في العمليات القتالية، على أن يتم ذلك في شهر أغسطس.

مفكرة الإسلام

7 / شوال / 1437هـ

12 / يوليو / 2016م